أعراض اختلال وظائف الكبد

فيما يأتي بيان الأعراض المرافقة للارتفاع الخفيف والشديد في مستويات إنزيمات الكبد:

أعراض الارتفاع الخفيف والمتوسط لإنزيمات الكبد

قد تتراوح أعراض الارتفاع الخفيف إلى المتوسط في مستويات إنزيمات الكبد بين حالات لا يُرافقها أي أعراضٍ على الإطلاق وحالات يُرافقها ظهور أعراضٍ عامةٍ تشمل ما يأتي:

  • الغثيان: إذ يرجع السبب في ذلك إلى تراكم السموم في مجرى الدم؛ بسبب انخفاض قدرة الكبد على أداء وظيفته بتصفية السموم.
  • اللون الشاحب للبراز: قد يدل شحوب البراز على وجود مشكلةٍ في الكبد أو أجزاءٍ أخرى في الجهاز الصفراوي؛ إذ يشار إلى أن اللون الغامق للبراز يكتسبه من أملاح الصفراء (بالإنجليزية: Bile salts) التي يفرزها الكبد في الوضع الطبيعي.
  • اليرقان: (بالإنجليزية: Jaundice)؛ وهو اصفرار الجلد أو بياض العينين، ويظهر اليرقان بسبب تراكم مادة البيليروبين (بالإنجليزية: Bilirubin) في الدم؛ وذلك لعدم قدرة الجسم على معالجتها بشكلٍ فعّال، كما قد يعاني الشخص المصاب باليرقان من حكة في الجلد للسبب نفسه.
  • اللون الداكن للبول: إنّ تغير لون البول إلى اللون البرتقالي الداكن، أو اللون العنبري، أو البني قد يكون علامةً على الإصابة بأحد أمراض الكبد.
  • الحمّى.
  • الشعور بالألم في الربع العلوي الأيمن من البطن وطراوة المنطقة.
  • التغير في الوظائف العقلية.
  • ضعف الشهية.
  • فقدان الوزن غير المبرر.

أعراض الارتفاع الشديد لإنزيمات الكبد

من أعراض الارتفاع الشديد لإنزيمات الكبد ما يأتي:

  • الوحمة العنكبية: (بالإنجليزية: Spider nevus)؛ وهي عبارةٌ عن شرايين صغيرةٍ تظهر على شكل تجمعاتٍ على الجلد، وتبدو الوحمة العنكبية على شكل نقطةٍ حمراء تمثل المركز وتنتشر منها أوعيةٌ دمويةٌ تكون مشابهةً لأرجل العنكبوت.
  • سهولة حدوث الكدمات: ويحدث ذلك بسبب انخفاض قدرة الكبد على إنتاج عوامل التخثر.
  • الحمامى الراحية: (بالإنجليزية: Palmar erythema) وهي احمرار جلد راحتي اليدين.
  • استسقاء البطن: (بالإنجليزية: Ascites) ويحدث استسقاء البطن بسبب احتباس السوائل في البطن مما يؤدي إلى انتفاخه، وقد يؤدي احتباس السوائل إلى انتفاخ الساقين والكاحلين أيضًا.

دواعي مراجعة الطبيب

تجدر مراجعة الطبيب في حال ظهور أيّ من الأعراض المذكورة سابقًا، وخاصة عند استمرارها أو في حال ظهور أعراضٍ مقلقةٍ، كما يجب طلب الرعاية الطبية الفورية عند الشعور بألم شديدٍ في البطن والذي لا يمكن للشخص البقاء ساكنًا في حال حدوثه، وفي حال تم تشخيص ارتفاع إنزيمات الكبد؛ فإنّ ذلك يتطلّب اللُّجوء إلى الطّبيب المُختص، والذي بدوره سيُوضّح ما تعنيه نتائج الفحص، وقد يُوصي بإجراء تحاليل مخبريّةٍ أخرى، للكشف عن السبب الكامن وراء هذا الارتفاع.

حقائق عامة حول وظائف الكبد؟

قد يطلب الطبيب إجراء تحليل إنزيمات الكبد للمريض الذي يخضع لعلاج أحد أمراض الكبد أو للأشخاص الذين يرتفع لديهم خطر الإصابة بأمراض الكبد، ويُعد تحليل إنزيمات الكبد أحد الفحوصات التي تندرج تحت تحليل وظائف الكبد، وبشكلٍ عام يُعدّ اختلال فحص وظائف الكبد بسيطًا في حال كانت إحدى قيم فحوصات وظائف الكبد أقل من ضعف الحد الأعلى للقيمة الطبيعية، أمّا في حال كانت إحدى القيم أكبر من ضعف الحد الأعلى للقيمة الطبيعية؛ فيعد حينها الاختلال شديدًا في فحص وظائف الكبد، ويشار إلى أنه يساعد الأطباء على تشخيص أمراض الكبد.