أفضل الأطعمة للحجاج أثناء تأدية مناسك الحج

التغذية السليمة واختيار الأطعمة الصحية المناسبة خلال تأدية مناسك الحج من أهم الأمور التي يجب على كل حاج أن يهتم بها، حيث أن مناسك الحج تتطلب جهداً جسدياً وصحة جيدة.

يعد النظام الغذائي المتبع خلال أيام الحج من أكثر العوامل المؤثرة على صحة وعافية الجسم. ويحتاج الحجاج إلى أنواع مختلفة وكميات مناسبة من الطعام الذي يشبع احتياجات الجسم من السعرات الحرارية أو البروتينات أو الفيتامينات، ويمده بالطاقة اللازمة للبقاء نشيطاً طوال رحلة الحج.

تعرف في هذا المقال على أفضل الأطعمة أثناء تأدية مناسك الحج، وما هي أهم النصائح التغذوية التي يوصى بها الحجاج.

أفضل الأطعمة في الحج

يوصى أثناء تأدية مناسك الحج بتناول الطعام أو الوجبات الخفيفة كل 3 ساعات، حيث يساعد ذلك في الوقاية من الإصابة بالإرهاق الحاد أو الجفاف. ومن أفضل أنواع الأطعمة التي يوصى بالحرص على تناولها أثناء الحج ما يلي:

البروتينات، مثل البيض، والحليب، واللحوم، والأسماك، ويحتاج الحاج حوالي 100 جرام من البروتين يومياً.
الدهون الصحية، مثل الزيوت الصحية، والقشدة، حيث تعتبر الدهون مصدراً هاماً للطاقة.
الأطعمة الغنية بالفيتامينات والمعادن، مثل الفاكهة الطازجة والخضروات.
التمر والعسل، حيث يعد كل منهما مصدراً للسكريات الطبيعية التي تمد الجسم بالطاقة والعناصر الغذائية المختلفة من معادن وفيتامينات. بالإضافة إلى فوائدهما في دعم الجهاز المناعي.
الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم، مثل الموز، والأفوكادو، حيث يساعد عنصر البوتاسيوم على تقليل خطر الإصابة بتقلصات وتشنجات العضلات التي قد تحدث نتيجة الإجهاد البدني والمشي لفترات طويلة خلال أيام الحج.
الفاكهة والخضروات التي تحتوي على نسب عالية من الماء، مثل البطيخ، الخيار، البرتقال، حيث تساعد هذه الأغذية في الحفاظ على مستوى الماء في الجسم والوقاية من الإصابة بالجفاف نتيجة الطقس الحار الذي تشتهر به مدينة مكة المكرمة. بالإضافة إلى دورها في تعزيز عملية الهضم.
السوائل، ويعد أفضلها الماء، إذ يفقد الحجاج كميات كبيرة من السوائل خلال تأدية مناسك الحج، كما يزيد المناخ الحار من حاجة الجسم للماء. ويمكن التنويع بين أنواع سوائل مختلفة لترطيب الجسم، مثل العصائر الطبيعية، والحليب، والشاي، والمشروبات العشبية.
كما يوصى الحجاج الذي يعانون من بعض الأمراض، مثل السكري، وارتفاع ضغط الدم، وأمراض الكلى باستشارة أخصائي تغذية قبل السفر للحج، وذلك لمعرفة أهم الأطعمة الواجب تجنبها أو الحرص على تناولها وفقاً لحالتهم الصحية.

على سبيل المثال، يوصى معظم الحجاج الذين يعانون من أمراض الكلى، أو مشاكل في الكبد، أو النقرس بما يلي:

اتباع نظام غذائي منخفض البروتين والفوسفور.
تقليل كمية الملح في الوجبات.
الإكثار من شرب الماء.
تجنب الإكثار من الدهون واللحوم.
اقرأ أيضاً: نوم الرضيع على بطنه

نصائح تغذوية هامة للحجاج

فيما يلي بعض النصائح الصحية فيما يخص النظام الغذائي واختيار الأطعمة أثناء الحج:

تناول الطعام باعتدال، دون إفراط أو تفريط، وتجنب الأطعمة التي تسبب عسر الهضم أو الغازات، مثل الأطعمة الدهنية. من خيارات الأطعمة الصحية التي تساعد في الحفاظ على صحة وسلامة الجهاز الهضمي خلال أيام الحج خبز الحبوب الكاملة، والشوفان، ومنتجات الألبان قليلة الدسم، والمكسرات، وزيت الزيتون.
التأكد من سلامة الأغذية وخلوها من الميكروبات، والبكتيريا، والطفيليات، ويمكن ضمان ذلك عن طريق تجنب تناول الأطعمة المكشوفة، والتحقق من تاريخ انتهاء صلاحية الأطعمة المعلبة، وطهي اللحوم جيداً، وغسل وتنظيف الفواكه والخضروات جيداً قبل تناولها.
عدم تناول الأطعمة المشكوك بها، أي عند الشك بصلاحية طعام ما أو الشعور بوجود مذاق خاطئ به فإنه من الأفضل عدم تناوله، وخاصة عند تناول الطعام في الخارج، وذلك لتقليل مخاطر التعرض للتسمم الغذائي الذي يؤدي إلى أعراض مرهقة للحاج، مثل الإسهال، وتشنجات البطن، وضعف الجسم العام.
غسل اليدين بانتظام والحفاظ على النظافة الشخصية، حيث أن غسل اليدين بشكل متكرر يساعد على التخلص من الجراثيم والوقاية من الإصابة بعدوى ما. كما يوصى بشكل عام بتجنب ملامسة اليدين للعينين، والأنف، والفم، إذ يساعد ذلك في تقليل فرص انتقال الجراثيم إلى الجسم.
بالإضافة إلى أهمية الحرص على سلامة الغذاء للحجاج للوقاية من الأمراض، فإنه يوصى للحفاظ على الصحة وتقليل خطر الإصابة بعدوى ما بتجنب ملامسة الآخرين بغير حاجة، مثل التقبيل على الخد، أو المعانقة، أو المصافحة. كما يوصى بالحرص على أخذ قسط كاف من الراحة والنوم.

اقرأ أيضاً: فوائد اللوز للرجال وقيمته الغذائية