يعد مركز الملك فهد الوطني لأورام الأطفال مركز منفصل قائم بذاته، هو الأول من نوعه في المملكة والشرق الأوسط، حيث يقوم المركز برعاية الأطفال المريضة بالسرطان وتقديم الخدمات الطبية المتطورة لهم .

مركز الملك فهد الوطني لأورام الأطفال
يعرف مركز الملك فهد الوطني لأورام الأطفال باسم ” مركز أورام الأطفال ” أو ” CCC “، ويضم مركز الأورام هذا مركز أبحاث كذلك، وذلك لكي تكون التجارب السريرية والبحثية قريبين قدر الإمكان للسماح بأكبر تعاون وتفاعل بين هاتين الخدمتين، حيث أن مركز الأبحاث يقوم بتتبع منظم وتطبيق دقيق للعلاج بطريقة مناسبة وفي الوقت المناسب، وقد تم افتتاح هذا المركز منذ مارس عام 1997، حيث تم بناؤه وتجهيزه بالكامل على غرار مستشفى سانت جود لأبحاث أورام الأطفال، والتي تقع في مدينة ممفيس بولاية تينيسي في الولايات المتحدة الأمريكية .

جدير بالذكر أن تكلفة هذا المركز وتوسعته بلغت أكثر من خمسمائة مليون ريال، ويعد المركز الثاني على مستوى العالم المتخصص بهذا المجال، ويضم المركز نادي صحي ومركزا للتأهيل، ويستقبل المركز الأطفال من سن الولادة حتى سن 14 سنة، ويضم المركز سكن للفريق الطبي، ويوجد به قسم للتنويم يحتوي على 400 سرير، وقسم متكامل للأشعة والمختبر، ويقوم برعاية الأطفال المرضى مجموعة من أفضل الأطباء الاستشاريين والكوادر المؤهلة على أعلى مستوى .

مجهودات مركز الملك فهد الوطني لأورام الأطفال
يقول السجل الوطني للسرطان بالمملكة أن هناك 600 حالة مصابة ب السرطان يتم تسجيلها سنويا، ويتوقع السجل أن يزيد العدد بمقدار 200 حالة إضافية كل عام في السنوات القادمة، ويقوم مركز الملك فهد الوطني لأورام الأطفال بمجهود كبير في هذا الأمر، حيث أنه يستقبل سنويا 400 حالة مصابة، بينما يتم استقبال 370 حالة جديدة كل عام في مستشفى سانت جود، ومعنى هذا أن مركز الملك فهد الوطني يتفوق على سانت جود من حيث القدرة الاستيعابية .

ويقوم المركز بتنظيم الحفلات من أجل استضافة الشخصيات التي يحبها الأطفال في المناسبات العامة، كما يهتم المركز بحالات الأسر المعيشية، ويقوم بمساعدتهم مع الجمعيات الخيرية على صرف بطاقات الضمان الاجتماعي لفترات زمنية محددة، ويقوم المركز بالاهتمام بالمرضى الذين يعيشون خارج مدينة الرياض، من أجل توفير السكن والغذاء الجيد والمناسب لهم، لتسهيل ترددهم في مواعيد المتابعة .

أهم أقسام مركز الملك فهد الوطني لأورام الأطفال
1- قسم اللوكيميا ” سرطان الدم و الليمفوما “
تعد اللوكيميا هي من الأمراض الأكثر شيوعا للسرطان بالنسبة للأطفال، حيث تحتل اللوكيميا ما نسبته 30 إلى 35 % من جميع الأمراض الخبيثة التي تصيب الأطفال، وتشكل اللوكيميا والليمفوما معا نسبة 50 % من مرضى الدم والأورام من الأطفال، ويسعى هذا القسم في المركز إلى توحيد رعاية الأطفال المصابين بهذا المرض لاسيما الحالات الحادة والمزمنة، وكذلك المصابين بخلل التنسج النقوي ومتلازمة التكاثر النقوي ومرض هودجكين والاضطرابات اللمفاوية الأخرى .

2- قسم الأورام الصلبة
يحتوي قسم الأورام الصلبة بالمركز على ثلاث برامج وهم : الأورام الصلبة والأورام العصبية والأورام النسيجية، وتشكل الأورام الصلبة ما تزيد نسبته عن 50 % من جميع الأمراض الخبيثة الموجودة في قسم أمراض الدم وأورام الأطفال .

3- قسم طب الأطفال لرعاية الخلايا الجذعية
قسم طب الأطفال لرعاية الخلايا الجذعية ” SCT ” يقدم مختلف أنواع الرعاية للأطفال التي تحتاج زراعة الخلايا الجذعية، حيث يقوم هذا القسم بإجراء حوالي 140 عملية زراعة كل عام، سواء ذلك للأطفال التي تعاني من أمراض خبيثة أو غير خبيثة، وكذلك مرضى نقص المناعة والأمراض الاستقلابية، ويدعم هذا القسم أكبر برنامج لزراعة الخلايا الجذعية في المنطقة .

أبرز الإنجازات التي حققها مركز الملك فهد الوطني لأورام الأطفال
من أبرز الإنجازات التي حققها مركز الملك فهد الوطني لأورام الأطفال : جائزة يوم الجودة لعام 2015 والتي تم منحها لقسم أمراض الدم والأورام لدى الأطفال، من قبل نظام متابعة استشارات أمراض الدم Hematology Consultation Tracking System، وجائزة الإدارة الطبية التي حصل عليها المركز في نفس العام، وكذلك حصل المركز على جائزة تقديرية لليوم التوعوي العاشر بمرض الهيموفيليا ( الناعور )، وغيرهم .

كما حصل المركز لاسيما  قسم أمراض الدم و سرطان الأطفال على اعتماد من كلا من : لجنة الاعتماد المشترك( ISCT-EBMT )، مجموعة علم الأورام عند الأطفال ( COG )، الجمعية الأوروبية لأمراض الدم و زراعة العظام ( EBMT )، البرنامج الوطني للمتبرع بالنخاع ( NMDP )، والمركز الدولي لبحوث أمراض الدم و زراعة نخاع العظام ( CIBMTR )

AllEscort