ألم البطن المفاجئ

لا يوجد شخص لم يتعرض إلى ألم البطن، سواء كان طفلاً أو بالغاً، فالكل قد اختبر ألم البطن المفاجئ،يحدث ألم البطن في المنطقة ما بين الصدر من أعلى والحوض من أسفل، ويتصف ألم البطن بعدد متنوع من الصفات، فقد يكون تشنجياً، أو متقطعاً، خفيفاً أو قوياً، يختلف ذلك تبعاً لأسباب ألم البطن المفاجئ.عندما يقتصر ألم البطن على موضع واحد في البطن، يدل ذلك على اضطراب عضو واحد فقط، المعدة على سبيل المثال، وعندما يتزامن ألم البطن مع الإمساك، أو الإسهال، أو تطبل البطن، والغازات، فهذا دليل على اضطراب في الجهاز الهضمي، أو له علاقة بالدورة الشهرية عند الإناث.غالباً ما يزول ألم البطن سريعاً دون تدخل طبي، ولكن قد يستمر أحياناً وترافقه أعراض مقلقة، ومتى يجب استشارة الطبيب.

ما هو ألم البطن المفاجئ؟

في الكثير من الأحيان يأتي ألم البطن المفاجئ ويزول من تلقاء نفسه، وقد تكون العدوى الفيروسية أو البكتيرية التي تصيب الجهاز الهضمي من أسباب ألم البطن المفاجئ، خاصة في منطقة المعدة والأمعاء.

كما ذكرنا أن أي ألم ما بين منطقة الصدر والفخذ يعد من آلام البطن، والذي قد يكون شاملاً كامل المنطقة أو متمركزاً في بقعة واحدة، معظم حالات ألم البطن لا تستدعي القلق، ولكن مع الاستمرار أو زيادة حدة الألم يجب استشارة الطبيب، فقد يكون الألم دلالة على مرض ما.

أنواع ألم البطن المفاجئ

يختلف وجع البطن المفاجئ من شخص لآخر ومن سبب لآخر، في حال كان شكل ألم البطن على هيئة تقلصات واضطراب في المعدة، فغالباً ما يكون السبب هو وجود الغازات، وانتفاخ وتطبل البطن.
قد يختبر المريض ألماً حاداً ومفاجئ في البطن، وفي اللحظة التالية يشعر بتحسن، هنا من الممكن أن يكون السبب حصوات المرارة. أنواع ألم البطن المفاجئ كالآتي:

  • الألم الحاد: يأتي الألم الحاد فجأة على مدار ساعات وقد يستمر لفترة أسبوع تقريباً. للمزيد: اسباب الم البطن الحاد
  • الألم المزمن: يستمر ألم البطن المزمن لمدة قد تصل إلى 3 أشهر وهو ألم متواصل أو متكرر يأتي ويختفي.
  • الألم المتدرج: يختبر المريض ألماً متدرجاً، أي أنه يزداد قوة مع مرور الوقت، ويتزامن معه أعراضاً أخرى من اضطرابات الجهاز الهضمي، يدل ألم البطن المتدرج في معظم الأحيان على حالة صحية خطيرة.

اقرأ أيضاً: نوم الرضيع على بطنه

أسباب ألم البطن المفاجئ

أسبابه متعددة جداً ومختلفة، نذكر تالياً الأسباب الرئيسية:

  • التقاط العدوى في الجهاز الهضمي.
  • انسداد معوي.
  • اضطرابات معوية.
  • التهابات الحلق، والأمعاء، والدم.
  • نمو أنسجة غير طبيعية.
  • إصابة عضو في البطن بمرض ما، وهو من أشهر أسباب الالم.
  • الإمساك أو الإسهال.
  • مغص الدورة الشهرية، قد يسبب آلام أسفل البطن بالإضافة إلى آلام منطقة الحوض.
  • الإصابة بأنفلونزا المعدة.
  • ارتجاع المريء.
  • التوتر والقلق.
  • متلازمة القولون العصبي.
  • عدم تحمل اللاكتوز.
  • داء كرون.
  • انحشار البراز.
  • عدوى الكلى.
  • قرحة المعدة.
  • التسمم الغذائي.
  • تناول بعض الأدوية.

اقرأ أيضاً: الفرق بين لقاح فايزر واسترا

أما أسباب المغص المفاجئ الذي يأتي شاملاً كل منطقة البطن، فهي كالتالي:

  • التهاب الزائدة الدودية.
  • داء كرون.
  • التهاب المسالك البولية.

عند الإناث، يمكن أن يكون سبب وجع البطن المفاجئ التهاب في الأعضاء التناسلية أسفل البطن كالآتي:

  • آلام الحيض.
  • تكيس المبايض.
  • الإجهاض.
  • ورم ليفي.
  • التهابات الحوض.
  • الحمل خارج الرحم.
  • بطانة الرحم المهاجرة.

قد يكون وجع البطن المفاجئ شديداً وقوياً، عندها تعود أسباب المغص المفاجئ إلى تمزق عضو من أعضاء البطن مثل انفجار الزائدة الدودية، أو حصوات المرارة، وحصوات أو عدوى الكلى.

ويدل الألم المتمركز أسفل البطن على احتمالية الانسداد المعوي، أو التهاب الزائدة الدودية أيضاً، وقد يكون السبب الحمل خارج الرحم، أو حدوث فتق في البطن.

استشارة الطبيب في أسباب المغص المفاجئ

لا تحتاج الحالات البسيطة استشارة الطبيب مثل الانتفاخ أو التقلصات البسيطة، حيث لا تلبث أن تشفى لحالها، ولكن هناك أعراض مزامنة لوجع البطن المفاجئ تستدعي طلب الاستشارة الطبية للوقوف على التشخيص السليم وبداية العلاج، منها الآتي:

  • الشعور بألم شديد في البطن بعد صدمة الجسم أو إصابته مترافق مع ألم في الصدر.
  • وجع البطن المفاجئ قوي لدرجة تمنع المريض من الجلوس مستقيماً، بل يتكور على نفسه لمقاومة الألم.
  • البراز المدمم.
  • القيء الدموي.
  • تلون الجلد والعيون باللون الأصفر.
  • غثيان وقيء مستمر.
  • ضيق النفس.
  • تورم البطن.
  • استمرار الألم مدة 24 ساعة.
  • إمساك لفترات  طويلة.
  • حرقة في البول.
  • ارتفاع الحرارة والحمى.
  • فقدان الشهية.

يجب على السيدة الحامل أو المرضع طلب المساعدة الطبية فوراً حال اختبارالالم.

اقرأ أيضاً: فوائد اللوز للرجال وقيمته الغذائية