رجال ألمع : هي قرية تقع على بعد 45 كيلومترًا غرب مدينة أبها ، وهي عاصمة محافظة عسير، وتقع في منعطف وادي واسع على الطريق التجاري القديم بين اليمن وباقي شبه الجزيرة العربية والبحر الأحمر، وتميز القرية بدرجة حرارة أقل ومناخ رطب عن باقي المملكة، وهي واحدة من أبرز الوجهات الثقافية والأثرية في المملكة، حيث تشتهر المملكة بالهندسة المعمارية العربية المميزة التي يمكن العثور عليها في جميع أنحاء البلاد

وتتميز كل منطقة بخصائص مميزة، وعندما يتعلق الأمر بالهندسة المعمارية السعودية ، فإن الصورة الأولى التي تتبادر إلى الذهن هي المنازل الساحرة والملونة في رجال المع، ولا تقتصر شهرة هذه القرية على المناظر الخلابة فحسب بل على الدور المهم الذي لعبته في تاريخ هذه المنطقة.

أماكن سياحية خلابة في رجال المع :
– وادي حسوة : هو أحد الوديان الرائعة التي تقع في منطقة رجال المع وتقع في الجنوب، ويصب في وادي ضلع بمسافة ٩٠ كم ، وهو من الأماكن السياحية الرائعة التي يأتي إليها الكثير من السياح لزيارتها، وتتمتع بالطبيعة الساحرة وجميع درجات اللون الاخضر، وتتميز المنطقة بطقس لطيف في معظم السنة وهذا يرجع إلى هطول الأمطار الغزيرة في المنطقة.

– متحف رجال ألمع : هو احد معالم الجذب السياحي في المنطقة، ولقد تأسس المتحف ففي عام 1986 للحفاظ على تراث المنطقة القديم، وتم تجميع القطع الأثرية والآثار التاريخية في المنطقة ووضعها في المتحف، وكان ذلك من خلال تبرعات سكان المنطقة، كما تبرعت الكثير من السيدات بالقطع المعدنية الثمينة ليتم وضعها في المتحف، ويعتبر المتحف من المعالم التاريخية والثقافية في المدينة، وقد أصبح المتحف بهذا الشكل المشرف نتيجة للجهود الجادة التي بذلها المجتمع المحلي للحفاظ على التراث الذي لا يقدر بثمن.

– قرية العين : هي أحد القرى التي تقع في رجال ألمع، وهي من الأماكن ذات الطبيعة الساحة، والتي ينتشر فيها هطول الامطار ولها طقس معتدل.

– العين الحارة (البيبا) : هي أحد عيون المياه التي تقع جنوب غرب رجال المع، وتبعد عن مركز الحبيل بحوالي 30 كم من خلال طريق يربط بين عدة قرى ومركز الحبيل، وتقع العين الحارة على سفح جبل حجري يعرف باسم بوادي المغسل ويمتد مياه العين إلى عشرات الامتار ويوجد بقرب العين بعض المسطحات الخضراء والاشجار، ويذهب إليها الكثير من المرضى أملا في تلقي العلاج من خلال مياها الطبيعية.

– قرية رجال ألمع التراثية : هي عبارة عن قرية حجرية تاريخية ويعود تاريخها إلى عام 1331، وهي عاصمة رجال ألمع، وتعتبر مركزا تجاري إقليمي، حيث أنها كانت ممرا يربط بين اليمن والشام ومكة، وتعد قرية رجال ألمع التراثية واحد من الأماكن السياحية والتراثية في المملكة، ويحتوي على  حوالي ستين قصراً تم بنائهم من الحجارة والطين والخشب، وهناك الكثير من أعمال الترميم للحفاظ على التراث العظيم في المدينة.

– المكتبة التراثية : تقع المكتبة التراثية القديمة في قرية رجال المع التراثية في أحد القطور في القرية، ويتم تسجيل الكثير من الأحداث التاريخية الهامة بالمملكة، وتحتوي المكتب التاريخية على العديد من المخططات و الوثائق التاريخية، كما تحتوي على وثائق لأهم المعاملات التجارية، وتضم العديد من العملات المعدنية الأثرية القديمة والطوابع القديمة والكثير من المخطوطات العلمية والتاريخية والادبية، ويوجد الكثير من المصاحف القرآنية التي تمت كتابتها بماء الذهب والمصاحف التي تحتوي على زخرف رائعة .

– أشجار التالق : هي نوع من الاشجار التي لا توجد سوى في منطقة رجال ألمع، وهي من الاشجار التي يهتم بها الكثير من السياح وعلماء الطبيعة والنباتات، وهي عبارة عن أشجار فريدة من نوعها حيث أنها اشجار معمرة يتخطى عمرها آلاف السنين، ويمتد جذورها لعدة أمتار أو كيلومترات في الارض، ويقوم الكثير من السياح بالتقاط صورة تذكارية مع هذا النوع من الاشجار.

AllEscort