القاهرة

تعد القاهرة العاصمة الرسميّة لجمهورية مصر العربيّة الواقعة في قارة إفريقيا، وتعد واحدةً من أكبر المدن في العالم بالإضافة إلى كونها المدينة الأكبر في إفريقيا والشرق الأوسط معًا، وتُعد القاهرة مركز الثقافة والسياسة في مصر، وتتميز بموقعها بالقرب من بعض بقايا مصر القديمة الأكثر شهرةً مثل أهرامات الجيزة، وتُعرف مدينة القاهرة بأنها مدينةً تعاني من ارتفاع الكثافة السكانية والاكتظاظ السكانيّ، حيث بلغ عدد سكان مدينة القاهرة 7,734,614 نسمة، مما جعلها المدينة الأكبر في مصر نسبةً إلى عدد سكانها، أما عند النظر إلى موقع مدينة القاهرة الإحداثي فإنها تقع على خط عرض 30.06 وخط طول 31.25 وعلى ارتفاع 23 مترًا فوق مستوى سطح البحر، وسيتم في هذا المقال التحدث عن أماكن سياحية في القاهرة.

المناخ في القاهرة

قبل التوسع بذكر أماكن سياحية في القاهرة يجدر التعرف على مناخها، تنحصر طبيعة الطقس في القاهرة بموسمين فقط بمعدل حوالي ثمانية أشهر صيف وأربعة أشهر شتاء، وتعد يونيو ويوليو وأغسطس الأشهر الأكثر حرًّا، ويبلغ متوسط درجات الحرارة القصوى فيها حوالي 35 درجة مئوية، بينما يبلغ متوسط الحد الأدنى حوالي 21 درجة مئوية، ومن الجدير بالذكر أنه ممكن أن تصل درجة الحرارة بالصيف إلى 47 درجة مئوية، أما خلال فصل الشتاء فيكون النهار دافئًا وجافًا بسبب هبوب شمس مدار السرطان القويّة، بينما تكون الليالي في الشتاء ذات طبيعة باردة ورطبة التي غالبًا ما تنشط بواسطة نسائم من نهر النيل، وتعد الفترة من يناير إلى نهاية فبراير الأكثر برودة، حيث يبلغ متوسط درجات الحرارة القصوى فيها حوالي 19 درجة مئوية، بينما يبلغ متوسط الحد الأدنى حوالي 8.5 درجة مئوية.

موقع القاهرة الجغرافي

يعد الموقع من الأمور الواجب الاطلاع عليها قبل التحدث عن أماكن سياحية في القاهرة، حيث تقع القاهرة في الجزء الشمالي من مصر على بعد حوالي 165 كيلو مترًا من البحر الأبيض المتوسط، كما تبعد حوالي 120 كيلو مترًا عن قناة السويس، بالإضافة إلى موقعها على طول نهر النيل، إذ تبلغ مساحة المدينة الإجمالية حوالي 453 كيلو مترًا مربعًا، يشبه شكل مدينة القاهرة المروحة وذلك عند النظر إلى الخريطة، وتعد أضيق منطقة فيها الجنوب حيث يتم ربط وادي النهر بين الجرف الصحراوي، وتعد المنطقة الأوسع في الشمال حيث يمتزج الوادي في الدلتا، شهدت المدينة توسعًا مستمرًا على مر العصور باتجاه الغرب، حيث تركت قناة النهر المنحسرة الأرض خاليةً من الفيضانات، وتم التوسع أيضًا شمالًا وجنوبًا استجابةً للطلب المتزايد، بالإضافة إلى تطوير ملحقٍ واسعٍ على الشاطئ الغربي للنيل.

السياحة في القاهرة

تشتهر القاهرة بمناخها الدافئ وبأنها موطن كنوز الملك توت عنخ آمون، وتعد القاهرة المدينة السياحية الأكثر شعبية في مصر، ويعد قطاع السياحة قطاعًا مركزيًّا وأساسيًّا في الاقتصادي المحلي، كما تضم مدينة القاهرة حوالي ثلث فنادق مصر بما فيها ثلاثة فنادق هيلتون، بالإضافة إلى محلات بيع التذكارات والمطاعم التي تلبي احتياجات المسافرين والسكان المحليين على حد سواء، حيث بلغ عدد زوار مصر في عام 1996 ميلادي حوالي 3,895,942 سائح، في حين بلغت صناعة السياحة في التسعينيات من القرن الماضي حوالي 4.1 مليار دولار وذلك يعتبر دليلًا على تعدد الأماكن السياحية في القاهرة.

أماكن سياحية في القاهرة

تجذب القاهرة آلاف السياح كل عام بمزيجها الفريد من المطاعم والبارات الحديثة والمباني التاريخية والعروض الفنية التقليدية، ابتداءً من نهر النيل إلى أهرامات الجيزة تعد القاهرة جنة سياحيّة حقيقيّة، وبالرغم من ذلك لا تزال هناك بعض الأجزاء غير المستكشفة من المدينة التي تعتبر مغامرة حقيقية للسائحين في هذه المدينة متعددة الوجوه، وهذه بعض أشهر الأماكن السياحية في القاهرة:

أهرامات الجيزة

تعد أهرامات الجيزة من أولى الخيارات التي تتبادر إلى الذهن عند ذكر الأماكن السياحية في القاهرة، حيث لا توجد في أي مدينة في العالم حيث الهندسة المعماريّة الحديثة مثل هذا الصرح المدهش الذي يبلغ عمره 4000 عام ويتكون من الأهرامات الملكية والمعابد والجسور، ومن الواجب أن تبدأ أي رحلة إلى العاصمة المصرية بهذه الإبداعات المهيبة، حيث يتم الانتقال من مناكور أصغر هرمٍ بينها ثم إلى خفرع ثاني أكبر هرمٍ ثم إلى هرم خوفو المعروف باسم هرم الجيزة الأكبر، وينصح بزيارتها بفترة بعد الظهر لتجنب الضباب الدخانيّ.

أبو الهول

يعد تمثال أبو الهول إحدى أماكن سياحية في القاهرة والرموز الغامضة في مصر القديمة وإحدى الأماكن السياحية في القاهرة تحديدًا، يقع على بعد مسافةٍ قصيرةٍ بالسيارة إلى جانب مدينة هضبة الجيزة، أعجوبةٌ عمرها آلاف السنين حيث يجلس الأسد المتكئ على رأسه بشرف على الضفة الغربية لنهر النيل، ويلوح في الأفق فوق الجيزة ليحرس باقي عجائب الدنيا السبع القديمة المتبقية، كان وما يزال أبو الهول السمة الغامضة في القاهرة وملهم خيال الأباطرة والشعراء والفنانين والعلماء والمسافرين لعدة قرون.

القاهرة القديمة

هي أحد أماكن سياحية في القاهرة، ويعد هذا الجانب من القاهرة الذي يمتد لمسافة ميل واحد أقدم مكان للاستيطان والعبادة الدينية في المنطقة، حيث يجتمع التاريخ الإسلامي والمسيحي واليهودي في مكانٍ واحد، ومع اقتراب الشوارع الضيقة ستجد نفسك عند مفترق طرق ثقافي وديني، حيث يمكن للسياح زيارة مسجد عمرو الذي يعد أول مسجدٍ تم بناؤه في القاهرة، وكنيسة بن عزرا التي يعود تاريخها إلى القرن التاسع، بالإضافة إلى بعض أقدم الكنائس في العالم مثل كنيسة القديس جرجس أو الكنيسة المعلقة في مريم العذراء التي يعود بناؤها إلى القرن الرابع.

المتحف المصري للآثار

يقع هذا المتحف في وسط القاهرة خارج ميدان التحرير، ويعد واحدًا من العديد من المتاحف في القاهرة التي تدعو الناس لاستكشاف ماضي مصر المجيد التي تعد إحدى أبرز أماكن سياحية في القاهرة، حيث يضم المتحف مجموعةً فريدةً من نوعها تضم أكثر من 160,000 قطعةً من التاريخ المصريّ القديم، فزيارته تحتاج للتروي لمشاهدة جميع غرفه المكرسة لبعض أكثر السلالات ازدهارًا في مصر، حيث التعرف على طبيعة الحياة في عهد الفراعنة.