زيارة الملك سلمان التاريخية إلى روسيا
في زيارة هى الأولى من نوعها لأحد ملوك المملكة العربية السعودية لروسيا ،يتجه جلالة الملك سلمان حفظه الله اليوم الخميس الموافق 5 – 10- 2017 م ، 15 من محرم لعام 1439 هـ لزيارة روسيا الإتحادية و ذلك لبحث سبل التعاون بين البلدين  و تعزيز العلاقات المشتركة ،و من المقرر أن تمتد الزيارة من الخامس و حتى السابع من الشهر الجاري .

وكان يوري أوشاكوف – و هو مستشاراً بالكرملين الروسي- قد أعلن عن إنتظار الجانب الروسي لزيارة العاهل السعودي الملك سلمان حفظه الله يوم الخميس المقبل ،يذكر أن هذه الزيارة جاءت بناءًا على دعوة من الجانب الروسي وجهها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لجلالة الملك سلمان حفظه الله.

وفي هذا الإطار كلف الملك سلمان – حفظه الله – سمو الأمير ،ولي العهد ،و نائب رئيس مجلس الوزراء ،و وزير الدفاع – محمد بن سلمان بإدارة شئون البلاد و ذلك لحين عودته من زيارته السريعة إلى روسيا .

جدير بالذكر أن هذه الزيارة تمثل منعطفاً تاريخياً هاماً في مستقبل العلاقة بين جمهورية روسيا الإتحادية و بين المملكة ،مما سينقل التعاون بين البلدين إلى مراحل أكثر تقدماً و تطوراً .

أهداف زيارة الملك سلمان لروسيا
1- يتوقع الكثيرون أن تكون هذه الزيارة مقدمة لإنتهاء الحرب في سوريا ،إذ أنه من المقرر مناقشة القضايا السياسية و الإقتصادية ذات الإهتمام المشترك بين البلدين و من بينها قضية سوريا ،حيث تعد روسيا هى الداعم الأول للحكومة السورية في حربها ،و من المعروف أن المملكة تتخذ موقفاً مخالفاً للموقف الروسي ،لذلك من المتوقع أن تتضمن هذه الزيارة مناقشة الوضع السوري ،و يعلق المحللون السياسيون عليها بعض الآمال لإنتهاء الأزمة التي تعيشها سوريا حالياً .

2- التوقيع على عدد من الإتفاقيات الثنائية التي تخدم مصالح البلدين و ذلك خلال الأربعة أيام التي يقضيها الملك سلمان بروسيا .

3- من التوقع أن تساهم هذه الزيارة في إستقرار الأوضاع بمنطقة الشرق الأوسط .

4- تعزيز سبل التعاون التجاري بين البلدين و كذلك تدعيم و توطيد الروابط و العلاقات الإنسانية المشتركة بين البلدين .

5- تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين بما يخدم أهداف تحيقيق السلام و الأمان للبلدين معاً .

6- مناقشة إمكانية تمديد إتفاقية تخفيض إنتاج النفط للمحافظة على إنضباط الأسعار العالمية للنفط ،و كذلك لتحسين سوق النفط .

فماهى إتفاقية تخفيض إنتاج النفط ؟
كانت الدول المنتجة للنفط التابعة لمنظمة الأوبك و أيضاً بعض الدول الغير تابعة للمنظمة ،قد إتفقت فيما بينها  نهاية العام الماضي على خفض الإنتاج بمقدار 1,8 مليون برميل يومياً ،و ذلك لمدة ستة أشهر،و بعد إنقضاء هذه المدة تم  تمديد العمل بهذه الإتفاقية لمدة  لتسعة أشهر إضافية ،و سوف ينتهي العمل بها في شهر مارس المقبل

7- من المحتمل أن يكون هناك تعاون عسكري بين البلدين .

8- من المحتمل أن يعلن الجانب الروسي عن النتائج الإقتصادية ل 9 صفقات كان قد تم عقدها مسبقاً مع ولي العهد الأمير محمد بن سلمان .

9- ستشهد هذه الزيارة الإعلان عن صندوق إستثمارات روسي سعودي جديد ،و ذلك في مجال الطاقة ،و تشارك المملكة فيه بمبلغ مليار دولار بشكل مبدئي

يختص هذا الصندوق بالإستثمار تحديداً في مجال الخدمات النفطية ،حيث يتوقع أن يتم التعاون في هذا المجال من خلال مجموعة أرامكو للطاقة و التي تسعمل على منح شركات روسية عقود خدمات و توريد معدات .

إن هذه الزيارة هى محطة تاريخية في مستقبل العلاقة بين البلدين ،و بالطبع سيكون لها تأثير على مستقبل منطقة الشرق الأوسط بأكملها و هذ ما ستكشفه نتائج الزيارة بعد أيام قليلة  .

AllEscort