مركز الملك سلمان للسلام العالمي، منصة عالمية لنشر السلام في جميع أنحاء العالم والتحذير من خطر الإرهاب وأثره في تهديد الأمن العالمي، مقر المركز الرئيسي في العاصمة الماليزية كوالالمبور، تم إنشاؤه في مايو 2017 بهدف التصدي للأيديولوجيات المتطرفة وتصحيح صورة الإسلام في العالم، رئيس المركز هو سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، تحت إشراف خادم الحرمين الشريفين صاحب السمو الملكي سلمان بن عبدالعزيز ورئيس الوزراء الماليزي نجيب عبدالرزاق، وذلك بالتنسيق والتعاون بين كل من مركز الحرب الفكرية بوزارة الدفاع بالمملكة، ومركز الأمن والدفاع بوزارة الدفاع الماليزية، وجامعة العلوم الإسلامية الماليزية، ورابطة العالم الإسلامي بالمملكة.

 

أهداف مركز الملك سلمان للسلام العالمي:
رسالة المركز هي نشر السلام في جميع أنحاء العالم والتحذير من خطر الإرهاب وأثره في تهديد الأمن العالمي، وتصحيح المفاهيم الخاطئة حول الإسلام وذلك للعمل على تحقيق الأهداف التالية:
– إرساء قيم السلام والتسامح على الصعيد المحلي والدولي.
– ترسيخ مفهوم الوسطية والاعتدال لدى المسلمين والغرب.
– تكوين وتعزيز الصورة الذهنية الإيجابية عن الإسلام أمام العالم.
– إيضاح حقيقة الشبهات السلبية المثارة حول الإسلام على أيدي متخصصين في الدين والعلوم الإسلامية.
– تعميق الوعي الديني لدى المسلمين.
– التصدي لأيديلوجية التطرف والإرهاب.

مبادرة المركز لمكافحة الإرهاب في دول جنوب شرق أسيا:
هي مبادرة مركز الملك سلمان للسلام العالمي، لإقناع شعوب دول جنوب شرق أسيا، وذلك بشأن خطر التطرف والإرهاب وأثره في تهديد الأمن والسلام العالمي، والتأكيد على أن هذه الدول تسير على مسار جيد في هذا المجال، وتعد المبادرة تأكيد على دعم المملكة الكامل لعملية السلام، ودورها الريادي في قيادة العالم الإسلامي، ومساندتها للقرارات الدولية والحراك العالمي في هذا المجال، وقد رحبت رابطة الآسيان بهذه المبادرة الكريمة.

رابطة دول جنوب شرق أسيا “آسيان”:
“آسيان” هو عبارة عن منظمة اقتصادية تضم 10 دول في جنوب شرق أسيا، تأسس الاتحاد في الثامن من أغسطس عام 1967 في بانكوك تايلاند، الدول المؤسسة لمنظمة أسيان هم (تايلاند – إندونيسيا – ماليزيا – الفلبين – سنغافورة) أما الدول الأعضاء فهي عشرة دول هم: (إندونيسيا – ماليزيا – الفلبين – سنغافورة – تايلاند – بروناي – فيتنام – لاوس – بورما – كمبوديا) تم تأسيس هذه المنظمة من أجل تحقيق حلم مؤسسي أسيان في أن ترتبط دول جنوب شرق أسيا وتصبح قوة اقتصادية واحدة.

الحوار بين الأديان:
يؤكد مركز الملك سلمان للسلام العالمي على ضرورة العمل والتواصل بين الأديان والثقافات المختلفة، وتعد أحد أهداف المركز وذلك من أجل تعزيز مبادئ التسامح، والتأكيد على أن جميع الأديان في حقيقتها تسعى لحماية حقوق الإنسان وسعادته، لذلك كان من المهم محاربة الغلو والتطرف في جميع الأديان والثقافات المختلفة والعمل على إظهار الجانب الروحي والإيجابي في تعاليم الدين المختلفة. وذلك في إطار تبني المملكة لمفهوم الحوار بين أتباع الأديان والثقافات.

AllEscort