تعد مراحل التعليم الأولى هى المراحل الأساسية التي يتكون خلالها فكر وعقل وتوجه الطلاب، وإيماناً من الإدارة الرشيدة بالمملكة فقد قام خادم الحرمين الشريفين جلالة الملك سلمان –حفظه الله- بالتوجيه بإنشاء مركز الوعي الفكري، وبناءًاً عليه فقد أعلن الوزير أحمد العيسى عن تأسيس هذا المركز الذي نعرض معلومات مفصلة عنه في سطور هذا المقال.

تأسيس مركز الوعي الفكري
اعلن وزير التعليم الدكتور احمد بن محمد العيسى عن تأسيس مركز الوعي الفكري بوزارة التعليم، وذلك بناءًا على توجيهات جلالة الملك سلمان -حفظه الله- وكذلك تنفيذاً للتوصيات التي طرحتها اللجنة المشكلة لدراسة التوعية الفكرية بمؤسسات التعليم العام والعالي.

كما دعت الحاجة لوجود قطاع يشرف على تنظيم مجال العمل الفكري بداخل وزارة التعليم إلى تأسيس مثل هذا المركز الذي يقع على عاتقه الكثير من المهام والمسؤليات الرفيعة.

وقد أعلن السيد الوزير عن تأسيس هذا المركز عبر حسابه الرسمي على شبكة تويتر، ليتناقل المغردون الخبر فيما بينهم بعد دقائق قليلة معربين عن أملهم في أن يقوم المركز بالدور الريادي المنوط به.

أما بالنسبة للهيكل الإداري للمركز فقد تم تعيين السيد مرزوق بن مطلق الرويس مشرفاً عاماً على المركز، ونظراً لأهميته البالغة فإن المركز يرتبط تنظيمياً وإدارياً بوزير التعليم مباشرة.

أهم أهداف ومهام  مركز الوعي الفكري
1-المحافظة على الهوية الوطنية القادرة على التعايش والتوافق مع عدد المتغيرات الهائلة التي يشهدها هذا العصر بإستمرار.

2-الحفاظ على القيم الإسلامية المعتدلة، وتوضيح الأفكار الدخيلة المتطرفة التي لا تمت للإسلام بصلة وليست منه في شيء.

3-وضع الخطط والبرامج وتطويرها بشكل دائم من أجل تنفيذ الأهداف السابقة بشكل عملي ومستمر.

4-كما سيهتم المركز بدعم وترسيخ وتعزيز مبادئ الوطنية والإنتماء ، وكذك القيم المتعلقة بالإنتماء للوطن بين صفوف الطلاب والطالبات.

5-بناء قاعدة مؤسساتيه وبنية تحيتة لديها القدرة على مواجهة كافة الأفكار المتطرفة أو الدخيلة التي تتعارض مع الوسطية والإعتدال، التي تعوق الأفكار الوسطية والإعتدال الفكري.

نقل برنامج فطن وحصانة إلى مركز الوعي الفكري
هذا وقد تم نقل برامج فطن وحصانة والتوعية الإسلامية وجميع الأنشطة التي تتضمنها البرامج الثلاثة ليشرف عليها المركز إدارياً ومالياً، وذلك بدءًا من صدور هذا القرار.

كما تجدر الإشارة إلى أن البرامج الثلاثة تقوم بمهمة توعوية إذ تهدف إلى نشر الوعي الفكري والوسطي المعتدل بين صفوف الطلاب في مراحل التعليم المختلفة من خلال العديد من الأنشطة المتنوعة والهادفة.

كما سيتضمن هذا المركز العمل على كافة الأنشطة في مجال التوعية الفكرية، من أجل طرحها بالصورة المثلى، وتحقيق التكامل والتوازن في طرح الأفكار المتنوعة التي تخدم منهج الإعتدال الفكري الذي أنشيء المركز لتحقيقه في الأساس.

ويعد هذا المركز خطوة على الطريق السليم من أجل تحقيق الإعتدال الفكري والإتزان في الأفكار وخاصة في مراحل مبكرة من العملية التعليمية والتي يتكون خلالها وعي وفكر وإتجاه الطلاب.

كما يأتي تأسيس مركز الوعي الفكري تماشياً مع تصريحات ولي العهد سمو الأمير ” محمد بن سلمان” حينما أعلن أنه لا يوجد مكان للتطرف والإرهاب في المملكة في الفترة القادمة، وأن المملكة ستحارب وبكل قوة افرهاب والتطرف بكافة أشكاله.

فا هى المملكة تقوم بوأد التطرف قبل أن يولد وتنشر الوعي والإعتدال والفكر الوسطي المتسامح وترسخ له بين الطلاب، حتى لا تدع مجالاً لأي أفكار متطرفة أو دخيلة أن تصل إلى عقول الطلاب وتسيطر عليها.

حيث يرجح أن يقوم مركز الوعي الفكري بمنح الطلاب حصانة ضد أي غزو فكري خارج عن المنهج المعتدل القويم.