إجهاد وشد العضلات عند الحجاج

إن ما يقارب 2 – 3 ملايين حاج يؤدون فريضة الحج سنوياً في مكة المكرمة بالمملكة العربية السعودية. يمكن أن يرتبط أداء مناسك الحج بعدد من المشكلات الصحية والتي تتطلب تأمين الرعاية الطبية للحجاج، بالإضافة إلى تقديم عدد من النصائح للتقليل من هذه المشكلات.

ناقشت الدراسات العملية العديد من القضايا والمشكلات الصحية عند الحجاج، وقد تم التركيز بشكل رئيسي على الأمراض المعدية، وأمراض القلب والأوعية الدموية، والاضطرابات العصبية، والصدمات، واضطرابات الجهاز الهضمي، والسكري، والإنهاك الحراري، والأمراض الجلدية. ولكن لم يتم دراسة بشكل كافي مدى انتشار إجهاد العضلات والألم المرتبط به، بالرغم من كونه أمراً شائع الحدوث لدى الحجاج.

يناقش هذا المقال كل ما يخص إجهاد العضلات خلال أداء مراسم الحج.

يتطلب الحج نشاط جسدي شديد، وذلك نتيجة لتحرك الحجاج سيراً على الأقدام لمسافات طويلة بين سلسلة من المواقع الدينية، وعلى مدى 5 – 7 أيام، حيث يمكن أن يقطع الحاج مسافة تتراوح ما بين 5 – 15 كم/ يوم أو ما يصل إلى 63 كم خلال فترة الحج كاملة.

ونظراً لأن هذا النشاط الجسدي من المحتمل أن يتجاوز مستويات النشاط الجسدي المعتاد لدى الحاج، بالتالي يمكن أن يسبب هذا الأمر حدوث إجهاد وتشنج في عضلات الحاج، والذي يمكن أن يؤثر على مقدرة الحاج على إتمام مناسك الحج كاملة.

نسبة الإصابة بإجهاد العضلات أثناء الحج

حول نسبة حدوث إجهاد العضلات خلال أداء مراسم الحج، فقد تبين أن تشخيص الإصابة بأمراض الجهاز العضلي الهيكلي والأنسجة الضامة يشكل ما يقارب 17.2% من عدد حالات التشخيص التي تحدث أثناء موسم الحج، وما يقارب 33.6% عائدة إلى الإصابة بإجهاد العضلات.

كما بينت دراسة أجريت عام 2021 وتضمنت توزيع استبيان على 1479 حاج، أن 80.46% من هؤلاء الحجاج عانوا من آلام العضلات والعظام، وكان معظمها يحدث في الأقدام، والساق، منطقة أسفل الظهر، والركبة.

عوامل تزيد من احتمالية الإصابة بإجهاد العضلات أثناء الحج

فضلاً عن سير الحاج لمسافات طويلة، هناك عدد من العوامل التي يمكن أن تزيد من حدوث إجهاد العضلات خلال أداء مراسم الحج:

حمل الأشياء الثقيلة.
ظروف النوم غير المريحة.
الجنس، حيث يحدث بمعدل أكبر لدى النساء مقارنة بالرجال.
التقدم بالسن.
زيادة الوزن والسمنة.
قلة لياقة العضلات.
التعب المفرط.

علامات تدل على الإصابة بإجهاد العضلات أثناء الحج

عادة ما سوف يشعر الحاج بإجهاد العضلات فور حدوثه. ويمكن أن تشمل أعراض حدوث إجهاد العضلات خلال أداء مراسم الحج:

ألم العضلات المفاجئ.
ألم العضلات المستمر.
نطاق حركة محدود.
الكدمات أو تغير لون الجلد.
التورم.
الشعور بأنه هناك عقدة في العضلات.
التشنجات العضلية.
صعوبة الحركة.
ارتداء الأحذية غير المناسبة.
اقرا ايضاً : أفضل الأطعمة للحجاج أثناء تأدية مناسك الحج

علاج إجهاد العضلات أثناء الحج

يمكن علاج معظم حالات إجهاد العضلات عند الحجاج من خلال خطوات بسيطة تتضمن:

الراحة
حيث ينصح بتوقف الحاج عن الحركة بمجرد أن يشعر بألم في العضلات، حيث أن الاستمرار في السير بالرغم من حدوث إجهاد العضلات خلال أداء مراسم الحج يمكن أن يزيد من المشكلة كما أنه يطيل من عملية الشفاء.

يوجد عدة أمكان مخصصة لاستراحة الحجاج، بالتالي يمكن الجلوس فيها لفترة من الزمن، ومن ثم معاودة السير مجدداً بشكل بطيء لإتمام مناسك الحج الأخرى.

الثلج
يجب وضع الثلج فوراً على العضلة بعد إصابتها بالإجهاد خلال أداء مراسم الحج، حيث أن ذلك يساعد في التقليل من التورم. ولكن يجب تجنب وضع الثلج مباشرة على البشرة، وإنما يجب وضع الثلج في كيس أو لفه في منشفة.

ينصح بترك الثلج على العضلات المجهدة لمدة 20 دقيقة. وتكرر العملية كل ساعة في اليوم الأول، وكل 4 ساعات في الأيام التالية.

الضمادات الضاغطة
عند حدوث إجهاد العضلات خلال أداء مراسم الحج، يمكن أن يساعد الضغط على المنطقة المصابة بالتخفيف من الألم ومنع تجمع الدم والسوائل. لذا ينصح بلف المنطقة المصابة بضمادة مرنة حتى يزول التورم.

ولكن يجب الحرص على عدم لف المنطقة بشدة، حيث يمكن أن يؤدي القيام بذلك إلى تقليل الدورة الدموية في المنطقة.

رفع العضو المصاب
ينصح القيام برفع العضو الذي يحتوي على العضلة المصابة بالإجهاد، إن أمكن ذلك، فوق مستوى القلب.

الأدوية
يمكن استخدم الأدوية المضادة للالتهابات التي لا تتطلب وصفة طبية، مثل الإيبوبروفين (بالإنجليزية: Ibuprofen) عند الإصابة بإجهاد العضلات خلال أداء مراسم الحج، حيث سيساعد ذلك في التقليل من الألم والتورم في المنطقة المصابة.

كما يمكن للحاج أن يستخدم دواء الأسيتامينوفين (بالإنجليزية: Acetaminophene) من أجل تخفيف الألم.

الحرارة
يمكن للحاج استخدام الحرارة على العضلات المصابة عدة مرات في اليوم، وذلك بعد ثلاثة أيام من الإصابة بإجهاد العضلات خلال أداء مراسم الحج، حيث أن ذلك سيساعد على تنشيط الدورة الدموية في المنطقة، مما يسرع عملية الشفاء.

اقرأ أيضاً: أهم النصائح للحجاج المصابين بالسكري وارتفاع ضغط الدم

الوقاية من إجهاد العضلات أثناء الحج

يمكن التقليل من فرص حدوث إجهاد العضلات خلال أداء مراسم الحج من خلال:

الحافظ على القيام بالتمارين الرياضية بانتظام حتى خلال موسم الحج.
القيام بتمارين الإطالة والإحماء قبل البدء بالسير أثناء أداء مناسك الحج.
أخذ الوقت الكافي للتمدد والراحة بعد أداء كل منسك من مناسك الحج.
الحرص على فهم الحاج لقدرات جسمه ومدى قدرته على التحمل، بالتالي عند الشعور بأي تعب أو ألم في العضلات أثناء السير، عندها يجب التوقف على الفور وأخذ قسط من الراحة.
أثناء فترات الراحة، يجب محاولة عدم الجلوس في وضعية واحدة لفترة طويلة.
الحفاظ على البقاء بوضعية جيدة عند الوقوف والجلوس أثناء أداء مناسك الحج.
القيام برفع الأشياء الخاصة بحذر، حيث يجب الحفاظ على استقامة الظهر والانحناء عند الركبتين ومن ثم القيام برفع الأشياء بالساقين.
حمل أوزان قريبة من وزن الجسم.
أخذ الاحتياطات اللازمة لتجنب السقوط أثناء أداء مناسك الحج المختلفة.
التخفيف من الوزن، في حال المعاناة من زيادة الوزن.
ارتداء أحذية مناسبة أثناء أداء مناسك الحج.