تعد وجبة الجمرية من أشهر الوجبات الشعبية بالمملكة والتي يحرص على تناولها أهل الشمال خلال تنقلهم أو سفرهم، كذلك تعد الوجبة الأشهر لدى الشباب عند قيامهم برحلات السفاري في الصحراء أو التخييم فيها، فهي وجبة لا تحتاج إلى الكثير من الوقت للتحضير مجرد دقائق وتصبح الوجبة جاهزة، وقد أطلق على هذه الوجبة الشهية عدة أسماء مختلفة في مناطق المملكة إلا أنها تظل محتفظة بنفس مكوناتها وطعمها الشهي.

اسماء وجبة الجمرية في جميع مناطق المملكة :
أطلق أهل المملكة العديد من الأسماء لهذه الوجبة المفضلة أشهرها خبز العربود، أو رغيف الراعي، أو خبز المَلّة، لأنه يمل أي يوضع في الجمر، كذلك يسمى المدحوس، والعويص، وفي المناطق بعض المناطق يسمى قرص النار، إلا أن مكوناتها تظل واحدة تعتمد الطحين والماء والملح وهناك بعض المناطق التي تضيف لها بعض المذاق الخاص عن طريق إضافة دبس الرمان أو العفيق والسمن أو البندورة والعجر، أو اللصيمة وفي بعض الأحيان يتم إضافة البصل إليه والبندورة المجففة، كذلك يمكن إضافة الينسون والشمر مما يعطي مذاقًا مختلف، وهذه الأسماء هي:

– خبز العربود.
– رغيف الراعي.
– المدحوس.

– خبز النار.
– اللبة.
– الجمرية.
– القرص.
– الملة.

– قرص جمر.
– قرص البدو.
– خبز على الجمر.
– العويص.
– العيش الطايفي.

طريقة إعداد الجمرية :
يتم تحضير الجمرية من مكونات أساسية لا يمكن إغفالها في أي من طرق إعداد تلك الوجبة المتميزة وهي (الطحين – الماء) حيث يتم صنع العجين أولًا ثم نقوم تقسيمه إلى قطع متساوية، ويتم فرد كل قطعة منها حتى تأخذ شكل الرغيف بعد ذلك يتم إشعال الفحم وتركه حتى يزيد في الاشتعال ويصبح جمر ثم توضع الجمرية على الفحم وتغطى به بحيث يصير طقتين من الفحم والرغيف في الوسط.

بعد التأكد من نضج العجين عن طريق خروج رائحة مميزة جدًا نقوم بتكسير الرغيف داخل صحن حتى هنا تتشابه جميع طرق الجمرية أما في الخطوة التالية فتصح كل منطقة ومذاقها المتميز لهذه الوجبة، لكن الطريقة الأساسية هي وضع السمن أو دهن الغن الساخن فوق الرغيف الخبز أو نضع اللبن وهذه الطريقة التي عرفها البدو وعلموها للأجيال بعدهم.

الوجبات الشعبية إرث تاريخي :
حيث اندثرت العديد من المعلومات عن أشهر الوجبات الشعبية في المملكة، تلك الوجبات التي تميزت بالبساطة والرقي والتي تختلف تمامًا عن وجبات اليوم تلك الوجبات السريعة التي تضر الجسم وتمده بالدهون، الضارة على صحته على عكس الوجبات البسيطة التي تحتوي على مكونات بسيطة تجعلها سلة الهضم وغير ضارة بالصحة تمامًا.

كما أن هذه الوجبات تعد إرث تاريخي يجب التمسك به فهو جزء أساسي من الثقافة التي حرص البدو على تداولها بين الناس، وبالفعل انتقلت في كل ركن من أركان المملكة تحمل اسم مختلف وإضافات مختلفة إلا أنها جميعًا سوف تظل مهما تعددت الأسماء هي الجميرة.

AllEscort