تنتج المملكة ثلاثة ملايين طن من النفايات الإلكترونية سنوياً، والنفايات الإلكترونية تنمو بوتيرة سريعة مع مشاكل التلوث الناشئة في جميع أنحاء العالم، وأظهرت دراسة حديثة أن الدول العربية تفقد حوالي 5 مليار ريال سنوياً نتيجة الفشل في إعادة تدوير النفايات، ويؤدي التواجد المتزايد للمواد السامة إلى الإضرار بالبيئة ويؤثر على صحة البشر، وأثناء الحديث حول النفايات في المملكة قال سليمان الزبن ، مدير السلامة الكيميائية والنفايات الخطرة في رئاسة الأرصاد والبيئة PME، إن الحكومة سعت إلى تحسين أداء قطاع إدارة النفايات الخطرة في من خلال إنشاء إدارة مخصصة لهذا القطاع الحيوي .

وتوضح هذه الدراسة نظرة عامة على المواد السامة في النفايات الإلكترونية ، والتأثيرات المحتملة للنفايات على البيئة وآثارها على صحة الإنسان، بالإضافة إلى ذلك ، فإنه يقدم استراتيجيات إدارة النفايات الإلكترونية الممكنة، هناك أدوات مختلفة للتعامل مع النفايات الإلكترونية ، مثل تحليل تدفق المواد ، والمسؤولية الممتدة للمنتج ، وتقييم دورة الحياة والتحليل متعدد المعايير لإدارة النفايات الإلكترونية، وتتمثل أهم مفاتيح النجاح في النفايات الإلكترونية في استخدام أجهزة التصميم الإيكولوجي وجمع النفايات الإلكترونية بالطريقة الصحيحة وإعادة تدوير المواد بأمان .

ما هي سياسة المملكة بالنسبة للنفايات الإلكترونية

قال سليمان الزبن، لدينا سياسة للنفايات الخطرة بصفة عامة ، والتي تستند إلى قانون تنظيم البيئة، وتمثل إعادة تدوير بعض النفايات الإلكترونية والتخلص منها تحديًا للبلدان المتقدمة، ومع ذلك فإن البلدان النامية أكثر تأثراً ، لا سيما عندما تكون الإلكترونيات رخيصة الثمن وذات نوعية منخفضة مع تصدير مواصفات أقل لها، وهذا يؤثر على اقتصادات البلدان النامية وبيئاتها بسبب عدم قدرتها على التخلص من النفايات أو إعادة تدويرها، وقد سعت الحكومة السعودية إلى تحسين أداء قطاع إدارة النفايات الخطرة بشكل عام من خلال إنشاء إدارة مخصصة لهذا القطاع الحيوي، وتعمل الإدارة على وضع استراتيجية وطنية للنفايات الخطرة، كما أن لديها خطط طموحة لإعادة التدوير والتخلص منها وفقًا للوائح الوطنية والاتفاقيات والمعايير الدولية، وأكد على اتصاله بالقطاع الخاص وسعيه إلى إزالة أية عوائق تواجه المستثمرين، بما في ذلك استعراضه لخطط القطاع الخاص ودراساته بشأن إدارة النفايات بشكل عام وإدارة النفايات الإلكترونية على وجه الخصوص .

والمملكة هي واحدة من الرواد من حيث الاهتمام بمجال إدارة النفايات، وفي الآونة الأخيرة بدأت في إعداد خطة متكاملة لإدارة جميع أنواع النفايات في جميع أنحاء البلاد، بالإضافة إلى التشريعات والإجراءات والمعايير الخاصة لإدارة النفايات الإلكترونية ، تتضمن الخطة خفض معدلات النفايات المنتجة وتشجيع القطاع الخاص على الاستثمار في مشاريع إعادة التدوير واسترداد الطاقة واستصلاح المعادن، وتشمل الإجراءات التي سيتم تنفيذها فرض قيود على استيراد الإلكترونيات التي لا تفي بالمعايير الدولية، وإذا وافقت وزارة المالية على الخطة ، فإن القطاع الخاص سيقوم بدراسة حول تطوير الأنظمة والمعايير والاستراتيجيات المتعلقة بإدارة النفايات ، بما في ذلك مواصفات الإلكترونيات التي تلبي المعايير البيئية .

المسؤول عن تنظيم النفايات الإلكترونية في المملكة

هناك هيئات مسؤولة عن سن تشريعات للتخلص من النفايات الإلكترونية وإدارتها ، ووجود طرف آخر لجمعها والآخرين لتنظيم تداول الإلكترونيات قبل أن تصبح نفايات، وتقوم البلديات بتجميع النفايات، وبعض التجار يشتريها لإعادة تدويرها أو إصلاح المواد الصالحة للاستخدام وبيعها في الخارج كإلكترونيات مستخدمة .

موقف الغرف الصناعية والتجارية في المملكة من تدوير النفايات

يدرك المتخصصون في الغرف أن الموارد الاقتصادية للمملكة تهدر نتيجة لنقص مشاريع إعادة تدوير النفايات بشكل عام، وكونهم ممثلين لقطاع الأعمال في مناطقهم ، قامت الغرف في الرياض وجدة والمنطقة الشرقية ومناطق أخرى بإجراء دراسات جدوى على الاستثمارات في إعادة تدوير النفايات، بما في ذلك النفايات الإلكترونية، وسيتم توفير هذه الدراسات للمستثمرين الذين ستتم دعوتهم بعد أن تقوم الهيئات المعنية بالبيئة والبلديات بحملة توعية، وذلك لاختيار أفضل الطرق لتصنيف النفايات من النفايات المنزلية التي تفصل بين المصدر .

آثار النفايات الإلكترونية على البيئة

تحتوي هذه النفايات على كميات كبيرة من المواد السامة التي تضر بالبيئة مثل الرصاص والكادميوم وأنابيب أشعة الكاثود والزئبق، وهذه المواد لها تأثير كبير، ويوجد الرصاص الذي يمكن أن يؤثر بشكل مباشر على الجهاز العصبي والدورة الدموية والكلى والجهاز المناعي، في لوحات أجهزة الكمبيوتر والشاشات والبطاريات والإلكترونيات الأخرى، ويمكن أن يؤثر الكادميوم على الكلى ويوجد بشكل كبير في أنابيب أشعة الكاثود، ويوجد الزئبق السام جدا إلى حد كبير في الإلكترونيات الطبية والهواتف النقالة وأجهزة الاستشعار وغيرها، و22 في المائة من الاستهلاك السنوي للزئبق في جميع أنحاء العالم موجود في هذه الأجهزة، وقد ارتفع استخدام هذه التقنية بشكل كبير في الآونة الأخيرة بعد التطورات في تصنيع الشاشات الحديثة .

وتحتوي النفايات الإلكترونية على كميات هائلة من المواد السامة والمعادن الثقيلة التي تسبب أضرارًا بالغة للبيئة، وهناك عدد كبير من المواد الخطرة السامة على البشر في النفايات الإلكترونية التي يمكن أن يكون لها آثار ضارة على صحة الإنسان من خلال عملية إعادة تدوير هذه النفايات، كما تحتوي النفايات على مجموعة متنوعة من المواد ، وبعضها يحتوي على العديد من المواد السامة التي يمكن أن تلوث البيئة وتؤثر على كل جانب حي منها .

هل حرق النفايات الإلكترونية خطر

ترميد النفايات الإلكترونية هو عملية حرق هذه النفايات تحت درجات حرارة عالية والتي تتجاوز عادة 1000 درجة مئوية، وعادة ما يكون تركيز المعادن السامة في المادة المرتشحة من النفايات الإلكترونية أعلى من النفايات العادية في مدافن النفايات، ويعزى ذلك أيضاً إلى اشتراط حرق هذه النفايات قبل التخلص منها في مدافن النفايات في بعض البلدان، علاوة على ذلك ، من المحتمل أن تؤدي عملية الترميد إلى تدمير المكونات العضوية للنفايات الإلكترونية وتخفيض تركيزاتها، ومع ذلك ، فإن تلوث الهواء عامل مهم لا ينبغي تجاهله عند حرق النفايات الإلكترونية ، خاصة إذا لم يتم تنفيذ العملية بشكل صحيح ، أي في منشآت حرق معينة ومراقبة .

 المراجع

AllEscort