الوقاية من الرجفان الأذيني

يعتبر الرجفان الأذيني من الأمراض الخطيرة التي تصيب القلب، وأخطر المضاعفات التي قد يسببها هذا المرض هو زيادة فرصة تكوين الجلطات، مما يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بالسكتات الدماغية أو الذبحات الصدرية.

لذلك يجب التعامل مع هذه الحالة بشكل صحيح وسريع لتجنب هذه المضاعفات، ولكن يمكننا أيضاً القيام ببعض الأشياء التي قد تمنع حدوث الرجفان الأذيني من البداية. لذلك سوف تركز هذه المقالة على طرق الوقاية من الرجفان الأذيني.

الوقاية من الرجفان الأذيني

تنقسم الوقاية من الرجفان الأذيني حسب حالة المريض إلى قسمين. هل هذا الشخص مصاب بالفعل بالرجفان الأذيني أم لا؟

إذا كان الشخص قد تم تشخيصه بالفعل بالرجفان الأذيني، ففي هذه الحالة تهدف طرق الوقاية إلى محاولة منع تطور هذا المرض وظهور مضاعفاته، وأشهر هذه المضاعفات هي السكتات الدماغية.

ولكن إذا لم يتم تشخيص الشخص بالرجفان الأذيني ولم يصاب به بعد، فإن الهدف من الوقاية هنا هو منع الإصابة بالمرض، وخصوصاً عند الأشخاص الذين لديهم واحد من عوامل الخطر للرجفان الأذيني.

اقرأ أيضاً: التدخل الغذائي في الرجفان الأذيني

الفحوصات الدورية والرجفان الأذيني

يجب على أي شخص في العالم إجراء بعض الفحوصات بشكل دوري للتحقق من صحته، ولكن إذا كان الشخص أكبر من 65 عاماً، أو لديه أحد عوامل خطر الإصابة بالرجفان الأذيني، فيجب أن يكون فحص القلب جزءاً أساسياً من فحوصاته الدورية.

في الفحص الدوري يقوم الطبيب بفحص العلامات التي قد تظهر بسبب الرجفان الأذيني، كما يفحص النبض وهل هو منتظم أم لا. وفي حال شك الطبيب في أي من هذه الفحوصات، فسيستخدم بعض الأجهزة لفحص القلب مثل إجراء مخطط كهربية القلب.

تهدف كل هذه الاختبارات إلى تحديد أي تغييرات في القلب، يمكن أن تؤدي بعد ذلك إلى الرجفان الأذيني.

اقرأ أيضاً: معدل التنفس الطبيعي للأطفال والكبار

طرق منع الإصابة بالرجفان الأذيني

إذا كان لدى الشخص عامل خطر للإصابة بالرجفان الأذيني، فسيحاول الطبيب علاج هذا الخطر من خلال:

تناول الطعام الصحي : مفيد للقلب بشكل عام، وقد يقي الشخص من الإصابة بالعديد من أمراض القلب.
تجنب التدخين : للتدخين الكثير من الأضرار، لذا فإن الإقلاع عنه يساعد في الحماية من الرجفان الأذيني.
التوقف عن شرب الكحوليات وتعاطي المخدرات.
ممارسة الرياضة بشكل معتدل ومنتظم.
فقدان الوزن إذا كان الشخص يعاني من السمنة.
معالجة ارتفاع ضغط الدم.
السيطرة على نسبة السكر في الدم.
التحكم في التوتر والقلق.
إذا خضع الشخص لعملية جراحية في القلب، فسيعطيه الأطباء بعض الأدوية التي تحميه من الإصابة بالرجفان الأذيني بعد العملية.
اقرأ أيضاً: ما أسباب ألم أعلى البطن؟

طرق الوقاية من مضاعفات الرجفان الأذيني

تستهدف طرق الوقاية إلى منع الإصابة بالمضاعفات، وخاصة السكتات الدماغية من خلال:

إعادة القلب إلى إيقاعه الطبيعي.
تقليل معدل ضربات القلب المرتفع بشكل كبير.
منع تجلط الدم.
علاج عوامل الخطر للسكتة الدماغية.
علاج مشاكل إيقاع القلب الأخرى.
علاج قصور القلب.
هذا بالإضافة إلى محاولة علاج بعض الحالات الأخرى التي قد تصيب القلب وتسبب الرجفان الأذيني مثل فرط نشاط الغدة الدرقية، ومشاكل الكبد والكلى، أو مشاكل الأوعية الدموية، بالإضافة إلى تجنب ممارسة الرياضة بشكل مفرط، لأن هذا يزيد من عوامل الخطر للرجفان الأذيني بشكل كبير، كما أن القدرة على التحكم في التوتر والقلق تحمي الشخص من الرجفان الأذيني.

في النهاية يعتبر الرجفان الأذيني من الأمراض الخطيرة التي تسبب الوفاة لكثير من الناس بسبب إهمال الفحوصات الدورية وعدم استشارة الطبيب، لكن كل هذا له طرق للتغلب عليه، أولاً باتباع الطرق الصحيحة للوقاية من الرجفان الأذيني، ثانياً باتباع تعليمات الطبيب في حالة الإصابة به.

إن المضاعفات والمشاكل التي يسببها الرجفان الأذيني كثيرة ومتنوعة للغاية، ولكن يمكن علاجها والسيطرة عليه، وكما يقولون دائماً “الوقاية خير من العلاج” مما يعني أن حماية أنفسنا من الإصابة بالمرض من البداية، أفضل من العلاج بعد الإصابة.

اقرا ايضاً : فوائد اللوز للرجال وقيمته الغذائية