اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية يُسمّى أيضاً باليوم الوطني لتوحيد المملكة، هو يوم تاريخيّ، جرى فيه توحيد المملكة العربيّة السعوديّة، وأرسى أركانها الملك الراحل والمؤسّس عبد العزيز بن عبد الرحمن بن فيصل آل سعود لتغدو واحدة من أهمّ ممالك العالم في صنع القرار، ورقماً صعباً بين أكبر عشرين اقتصاداً على مستوى العالم، والأقوى في الشّرق الأوسط.

اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية

اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية بتاريخ 23 أيلول/ سبتمبر عام 1932 ويعدّ تاريخاً محفوراً في ذاكرة السعوديين لا يمكن أن يُنسى، كونه يعود إلى المرسوم الملكيّ الشهير الذي أُصدر بأمر من العاهل السعودي عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود، وحمل رقم 2716، والذي بموجبه قد وحّد المناطق السعوديّة التي كانت مجزّأة، وهي: مملكة الحجاز، وجدّة، وجنوب نجد، وسدير، والوشم، والقسيم، والإحساء، وعسير، وحائل، وجازان، وقد وحّدهم تحت لواء مملكة واحدة حملت اسم المملكة العربية السعودية، نسبة لمؤسّسها، بعد أن كان اسمها مملكة الحجاز ونجد وملحقاتها، ويحتفل فيه السعوديون تحت مُسمّى بات شعاراً وهو (همّة حتّى القمّة).

إنجازات ملوك السعودية

تعاقب على عرش المملكة العربيّة السعوديّة ملوك أحبّوها، فأخلصوا لها:

  • وقد لقّب الملك عبد العزيز في عهده إضافة إلى لقب (الإمام) بعددٍ من الألقاب، أمير نجد ورئيس عشائرها عام 1902 م، وسلطان نجد عام 1921 م، وسلطان نجد وملحقاتها عام 1922 م، وملك الحجاز وسلطان نجد وملحقاتها عام 1926 م، وملك الحجاز ونجد وملحقاتها عام 1927 م، وملك المملكة العربية السعوديّة عام 1932 م، وقد أمر في بداية هيكلة المملكة العربيّة السعوديّة بإيلاء اهتمام كبير للحرمين الشريفين وتوسعتهما، وخدمة الحجاج والمعتمرين، وكذلك إنشاء المدارس والمستشفيات، وبناء القُرى، وتأهيل التربة، واستكشاف مياه الري فيها، من أجل دعم الزراعة.
  • ثم كان الملك سعود بن عبد العزيز آل سعود أوّل من اتّبع هذا النهج وعمل في إطاره حتى ظهرت ملامح التقدّم، وتمّ إنشاء عدد من المؤسّسات والهيئات الأساسيّة في الدولة.
  • في عهد رائد التضامن الإسلامي الذي خلف الملك سعود الملك فيصل بن عبد العزيز آل سعود، استمرت الإنجازات، حيث بدأت المملكة العربيّة السعوديّة في عهده بتنفيذ الخطط الخمسيّة الطموحة للتنمية.
  • في عهد الملك خالد بن عبد العزيز آل سعود، استمرّ البناء والنموّ لخدمة الوطن والمواطن بشكلٍ خاصّ، والإسلام والمسلمين بشكلٍ عام، كما ارتبطت خطط التنمية ببعضها البعض من أجل تحقيق المزيد من الازدهار والاستقرار.
  • اتّسمت الإنجازات في عهد الملك فهد بن عبد العزيز آل سعود بالشموليّة والتكامل لتشكيل عمليّة تنمويّة تامّة، لبناء وطن وقيادة حكيمة وفريدة، تجسّد العديد من الصفات التي كان يتمتع بها، وكان أبرزها تمسّكه بالقرآن الكريم والسّنة النبويّة، وإخلاصه لخدمة وطنه والمواطنين والأمة الإسلاميّة والبشرية جمعاء.
  • في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود، شهدت المملكة العربيّة السعوديّة المزيد من الإنجازات التنمويّة العملاقة في جميع أنحاء البلاد، وفي مختلف القطاعات، بما في ذلك التعليم والصحّة والنقل والصناعة والكهرباء والمياه والزراعة والاقتصاد.
  • تتطلّع المملكة العربيّة السعوديّة لمستقبل أكثر إشراقاً وتميزاً، ومليئاً بالثقة في عنوان المرحلة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، الذي سعى منذ تولّيه للنهوض بالمملكة العربيّة السعوديّة، فعمل على تنويع الأنشطة إن كان على المستوى الإقليمي أم الدولي، مع العديد من الإنجازات في عهده. 

معلومات عن اليوم الوطني في السعودية

يتميّز اليوم الوطنيّ للمملكة العربية السعوديّة بعدّة أمور، نوردها فيما يلي:

  • جاء هذا اليوم تتويجاً لـ30 عاماً قضتها المملكة في الكفاح المسلّح بعد سيطرة الملك عبد العزيز آل سعود على الرياض والحجاز.
  • يُقام في اليوم الوطنيّ للمملكة العربية السعودية احتفالاً كبيراً على مدى عدّة أيّام، تنتهي في يوم 23 أيلول/ سبتمبر ذكرى توحيد أراضي المملكة.
  • من الفعاليّات المتّبعة في الاحتفال: إطلاق المفرقعات الناريّة، والمهرجانات، والعروض، والحفلات الغنائيّة، والملتقيات الثقافيّة، وغيرها.
  • في الذكرى الخامسة والسبعين لليوم الوطنيّ للسعوديّة من عام 2005، أعلن تاريخ 23 سبتمبر يوم إجازة رسميّة في المملكة.
  • في الذكرى التاسعة والسبعين لليوم الوطنيّ السعودي، افتتح الملك المغفور له عبدالله بن عبد العزيز جامعة الملك عبدالله للعلوم، وكان ذلك بحضور عددٍ من الزعماء والقادة، العرب منهم والأجانب.
  • في الذكرى الرابعة والثمانين لليوم الوطني السعودي، تمّ في جدّة تدشين أطول سارية علم في العالم، حيث يبلغ ارتفاعها 171 متراً، وقد بلغ طول العلم 49.5 متراً، وبلغ عرضه 33 متراً، كما بلغ وزنه 570 كيلو غراماً، على مساحة تقدّر بحوالي 26 ألف متراً مربّعاً، وتتوسط السارية ميدان خادم الحرمين الشريفين. 
  • تُوشّح العديد من المباني والصروح الهامّة في المملكة بالعلم السعودي.
  • الملك فهد بن عبد العزيز هو أكثر الملوك السعوديين والذي احتُفل في عهده باليوم الوطنيّ للمملكة العربيّة السعودية بـ 23 مرّة، ويليه الملك عبد العزيز آل سعود بـ 21 مرّة.
  • يعدّ الملك سلمان بن عبد العزيز هو الملك السّابع الذي يُحيي ذكرى اليوم الوطنيّ في السعوديّة.
  • في عام 2015 صادف العيد الوطني السعودي الـ 85 في يوم عرفة، فكان ذلك للمرّة الأولى في تاريخ قيام المملكة، وكان العيد عيدين.
  • في عام 2020 تمّ إطلاق اختبار في موقع التدوينات القصيرة (تويتر) مدّته 90 دقيقة، وذلك عبر حسابه بمنطقة الشّرق الأوسط وشمال أفريقيا، فيه معلومات متنوّعة، كاللّحظات التاريخيّة في المملكة، والأطعمة الشعبيّة، والأماكن المميّزة وغير المعروفة، والأخبار الرياضيّة، وقد دعم الخبراء السعوديين هذا الموقع من خلال التلميحات والأفكار حول الموضوعات التي طُرحت، وقام تويتر بإنشاء رمزٍ تعبيريّ للعلم السعوديّ، يظهر عند استخدام إحدى الوسوم المتعلّقة باليوم الوطني السعودي، فحصد الوسم أكثر من 650 ألف تغريدة. 
  • شغل اليوم الوطني السعودي عام 2020 محرّك البحث (غوغل) في المملكة، وقد تركّزت معظم المواضيع التي أُجري البحث عنها عن تاريخ السعوديّة وأهمّ الشخصيّات التاريخيّة فيها. 

أقوال في اليوم الوطني السعودي

لقد قيل العديد من العبارات الفخريّة والتبريكات في هذا اليوم العظيم بالنسبة للمملكة العربيّة السعوديّة، أختار منها:

  • دائرة المعارف البريطانيّة “بريتانيكا”: “إنّه يمكن القول بأنّ التاريخ السعودي بدأ بشكلٍ صحيح في 23 سبتمبر/ أيلول عام 1932 م، وهو اليوم الذي تمّ فيه بموجب مرسوم ملكيّ، توحيد الحجاز ونجد وملحقاتها، تحت اسم المملكة العربيّة السعوديّة… إنّ التأثير المباشر الرئيسي لهذه الخطوة كان تعزيز وحدة المملكة وتقليص احتماليّة انفصال الحجاز، وأكد الاسم الدور المركزي للعائلة المالكة في إنشاء المملكة“. 
  • الدكتور أحمد الفراج: “كلّ يومٍ في هذا الوطن هو يومٌ وطنيّ، اليوم فقط نستذكر التضحيات والبطولات التي قادها الموحّد الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن الفيصل، ومعه أجدادنا رحمهم الله لتوحيد ومن ثم بناء هذا الوطن الشامخ، أحبّوا وطنكم وحافظوا عليه ولا تساوموا على أمنه واستقراره”. 

وهكذا نجد أن اليوم الوطنيّ للمملكة العربية السعودية يوم استثنائيّ لمناسبة استثنائيّة، وثمرة عقود من النضال التي انعكست على المملكة بتوحيدها، رخاءً وازدهاراً ونماءً، استهدفت الأرض والإنسان، فانتزعت الرفعة وطاولت العُلى، وكتبت اسمها بصفحات التاريخ والمجد، بتلاحم الشعب خلف قيادته مكرسين شعار (وحدتنا أهم مكاسبنا).