يعتبر قرار السماح بقيادة المرأة في المملكة هو أحد القرارات الهامة التي يترتب عليها العديد من النتائج الهامة التي تؤثر على المملكة بأكملها و على جميع الجوانب بها ، حيث توالت الأوامر الملكية تجاه المرأة لحصولها على مزيد من الحريات في المجتمع السعودي ، و تلقى المواطنون تلك القرارات بالفرحة و السعادة العارمة التي غمرت الجميع ، و تنبأت وكالات الأنباء بالتأثيرات التي سوف تحدث للمملكة بعد تنفيذ تلك القرارات و أعلن البعض عن نتاج تأثير تلك القرارات خاصة على الجانب الإقتصادي للدولة ، و في هذا المقال سوف نقوم بتسليط الضوء على النتائج الإقتصادية المترتبة على السماح بقيادة المرأة في المملكة .

ايجابيات قرار قيادة المرأة على الإقتصاد :
أولًا : أشارت بعض الصحف أن قرار السماح بقيادة المرأة في المملكة جاء لإثبات أن المملكة تسير في طريق التنويع الإقتصادي ، حيث أن القرار سيسمح للمرأة أن تنضم للقوى العاملة في الممكلة .

ثانيًا : و تم الإشارة أيضًا أن العوائد الإقتصادية في الدولة سوف تكون محدودة في البداية لكن إلا إنهم يؤكدون بزيادة النمو الإقتصادي مع الوقت .

ثالثًا : أثبتت الدراسات أن قيادة المرأة سوف تسمح بزيادة صناعة السيارات في المملكة ، حيث سيتم تصنيع العديد من السيارات لتغطية الإحتياجات الجديدة للمجتمع السعودي .

رابعًا : قرار السماح بقيادة المرأة سوف يقلل من التكلفة التي تتعرض لها الأسرة السعودية بسبب كثرة طلب المرأة لسيارات الأجرة لقضاء حاجتها خارج المنزل و الذهاب إلى التسوق ، على الرغم من أن هذا سوف يؤدي إلى فقدان العديد من السائقين لوظائفهم و خاصة السائقين الذين تم تعينهم من قبل العائلة لنقل الإناث .

خامسًا : و حسب التقارير فإن هناك ما يقرب من 10 مليون إمرأة سوف تتغير حياتهم و طريقة معيشتهم في المملكة ، حيث أن هناك العديد من فرص العمل للنساء لكن سابقًا لم تكن المرأة تستطيع الذهاب للعمل دون إستقدام سائق خاص ، لكن مع قرار السماح بقيادة المرأة سوف تتمكن المرأة من الذهاب و ممارسة تلك الأعمال بكل سهولة و بذلك تكون مصدر لدخل العائلة .

سادسًا : السماح بقيادة المرأة أدى إلى تأسيس أماكن جديدة ل تعليم النساء قيادة السيارات و هذا ما يؤدي إلى توفير فرص عمل من جانب أخر ، و من بين الأماكن التي أعلنت عزمها على إنشاء أماكن لتعليم النساء القيادة كانت جامعة الأميرة نورة التي عزمت على تأسيس مدرسة لتعليم النساء القيادة ، و أيضًا شركة أوبر التي عزمت على إنشاء مقر لتعليم النساء القيادة للعمل في الشركة كسائقات ، بالإضافة إلى هيئة النقل السعودي التي صرحت عن عزمها لتأسيس مركز لتدريب المرأة على القيادة في المملكة .

سابعًا : قامت المملكة بمنع استقدام السائقات الأجانب للعمل في المملكة ، و ذلك بهدف توفير فرص عمل جيدة للنساء السعوديات و هذا ما يعود بالكسب الإقتصادي على المملكة و الأسر السعودية .

ثامنًا : سيؤدي قرار السماح بقيادة المرأة إلى زيادة الإقبال على شراء قطع غيار السيارات ، و قد أعلنت شركات تصنيع السيارات إلى استعدادها لتوفير قطع غيار تناسب جميع الأذواق ، و قد أشار البعض أن القرار سيؤدي حتمًا إلى إرتفاع أسعار قطع الغيار .

تاسعًا : كما أكدت الدراسات أن أكثر المستفيدين من هذا القرار سوف تكون شركات التمويل و بعض البنوك و التي سوف توفر العديد من العروض للمرأة السعودية لتوفير احتياجاتها و توفر شراء السيارات ، و سوف تستفيد شركات التأمين أيضًا لأن المرأة سوف تلجئ للتأمين الشامل على سيارتها .