بحث عن العيد الوطني الكويتي هو بحث يدور موضوعه حول اليوم الوطنيّ الكويتي الذي تحررت فيه دولة الكويت؛ لتُصبح دولةً مستقلة ذات سيادة على أراضيها، حيث تُعدُّ دولة الكويت إحدى الدول الخليجية التي تتمتع بموقعٍ جغرافيّ متميّز جعل منها منفذًا لشرق الجزيرة العربيّة، ويتحدد موقعها في الجزء الشمالي الغربي من الخليج العربي، وتمتلك هذه الدولة تاريخًا عريقًا تفتخر به بين شعوب الأرض، حيث نالت الكويت استقلالها عام 1961م، ولهذا تحتفل البلاد بذكرى استقلالها ويومها الوطني كلّ عام، وفي هذا المقال سنعرض لكم بحث عن العيد الوطني الكويتيّ.

العيد الوطني الكويتي

العيد الوطني الكويتي هو أحد الأعياد المتميّزة التي تحتفل بها دولة الكويت؛ حيث يُصادف عيدها الوطنيّ يوم الخامس والعشرين من شهر فبراير من كلّ عام، ويُوافق هذا التاريخ من عام 1950م اعتلاء الأمير عبدالله السالم الصباح العرش، وتجدر الإشارة هنا إنَّ تاريخ أول احتفال باليوم الوطني الكويتيّ يعود إلى التاسع عشر من شهر يونيو عام 1962م، وهي المرة الوحيدة التي شهدت احتفالًا باستقلال الدولة الكويتية بهذا التاريخ، وفي عام 1963م تم الإقرار بترحيل عيد الاستقلال ودمجه مع تاريخ جلوس الراحل عبدالله السالم الصباح الموافق 25 فبراير، وذلك بعد الموافقة بالإجماع من  قبل أعضاء السلطتين التنفيذية والتشريعية، ومنذ ذلك الوقت والكويت تحتفل بعيدها الوطنيّ في التاريخ الجديد الذي تمَّ الإجماع عليه.

بحث عن العيد الوطني الكويتي

تحتفل دولة الكويت وشعبها في 25 شباط/ فبراير من كل عام بالعيد الوطني لبلادهم، وهو أعظم الأعياد الوطنية في دولة الكويت، فهو اليوم الذي يُخلّد ذكرى استقلالها عن بريطانيا في التاسع عشر من حزيران عام 1963م، وقد تمَّ ترحيل هذا اليوم نظرًا لارتفاع الحرارة الشديدة في شهر حزيران وتم دمجه في ذكرى جلوس الأمير عبدالله السالم الصباح على العرش، وأصبح بذلك الخامس والعشرين من فبراير موعد الاحتفال بالعيد الوطني، ويُذكر أنَّ دولة الكويت وقعت تحت الحماية البريطانيّة قبل أنْ تنال استقلالها، حيث شهد عام 1899 موافقة الشيخ مبارك الكبير أن تُصبح الكويت محمية بريطانية؛ وذلك من خلال توفير بريطانيا الحماية البحرية مقابل سماح الكويت لبريطانيا بالسيطرة على شؤونها الخارجية، ثمَّ استقلت الكويت وأصبحت دولة ذات سيادة في 19 يونيو 1961م؛ وذلك بموجب إلغاء اتفاقية الحماية الموقعة بين الكويت وبريطانيا، وفي 11 نوفمبر 1962 تم التصديق على مشروع الدستور الكويتي، وهو دستور مكتوب وضع عن طريق التعاقد من قبل مجلس تأسيس، ويُحدد الدستور ثلاثة مبادىء لنظام الحكم في الكويت هي الكويت دولة عربية ذات سيادة تامة، ونظام الحكم فيها ديموقراطي، والسيادة فيه للأمة مصدر السلطات جميعًا، وفي السابع من شهر أيلول لعام 1961م صدر قانون باعتماد العلم الوطني الجديد المعتمد حاليًا رايةً وعلمًا يُميز دولة الكويت عن غيرها من دول العالم، واعتبر هذا العلم رمزًا لاستقلال الكويت.

تقرير عن العيد الوطني الكويتي الستين 2021

تحتفل دولة الكويت يوم الخامس والعشرين من شهر فبراير لعام 2021 بعيدها الوطني الستين، وذلك بمرور ستين عامًا على استقلال الأراضي الكويتية، وفي هذا العام سيكون احتفالًا متميزًا بالكويت، وخاصةً أنَّ هذا العيد الوطني الأول في عهد أميرها الجديد سمو الشيخ نواف الأحمد، ولهذا فإنَّ دولة الكويت ستستقبل هذه الذكرى التاريخية الخالدة بقلوب ملؤها البهجة والحبور بما حققه الله لشعبها من عزة وكرامة ونفوس كلها عزيمة ومضي في السير قدمًا نحو بناء الوطن والعمل بروح وثّابة بما يُحقق رفعة الكويت وتميزه بين شعوب الأرض، وسيشهد هذا العام العديد من الفعاليات الاحتفاليّة مع الحرص على الالتزام بالإجراءات الوقائيّة والاحترازيّة المعمول بها في البلاد.

الاحتفال بالعيد الوطني الكويتي

وتجدر الإشارة هنا إنَّ الاحتفال باليوم الوطني الكويتي يشمل سائر البلاد، حيث تشهد الدولة عروضات مميزة للألعاب النارية، وتزيين البلاد بالأضواء والعلم الوطنيّ، والشعارات الوطنيّة، وإقامة الكثير من الوسائل الترفيهية، واللقاءات والاجتماعات العائليّة في الأماكن العامة، وفي الأماكن المشهورة للاستمتاع بهذا اليوم الخالد، كما تتجلى مظاهر الاحتفال بهذا العيد بارتداء الكثير من الناس الزي التقليديّ والشعبي. إلى هنا نصل لنهاية مقالنا الذي تعرّفنا من خلاله على بحث عن العيد الوطني الكويتي؛ حيث تحتفل الكويت كلّ عام بعيدها الوطنيّ الذي يبقى ذكرى تاريخية خالدة في نفوس الكويتين، والذي يدلّ على مجد واستقلال الكويت وسيادتها على أراضيها