تهدف المملكة العربية السعودية إلى إمتداد خطط الإصلاح الإقتصادي 2030، لتعريف العالم بها، وتغيير الصورة النمطية المعروفة عن البلاد العربية، ويعد الشباب هم النموذج الأمثل للقيام بهذه المهمة، وفي هذا الإطار فقد أطلق مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني مبادرتين لدعم الشباب وتأهيلهم وتمكينهم في مجالات الحوار والتواصل.

ماهو البرنامج الوطني لتأهيل القيادات الشابة للحوار العالمي
هو أحد البرامج التي أطلقها مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني وذلك من أجل دعم الشباب وتأهيلهم وتمكينهم في مجالات الحوار الوطني، وذلك من أجل العمل على بناء صورة ذهنية سليمة للمملكة في الخارج.

ويستهدف البرنامج الشباب في الفئة العمرية من 18- 36 عام، وقد إلتحق 500 مشارك ومشاركة بالبرنامج كمرحلة أولى وسيستغرق إعدادهم ثلاثة أشهر وذلك من أجل تمكينهم من إدارة برامج الحوار الوطني بصورة مهنية عالية.

أهداف البرنامج الوطني لتاهيل القيادات الشابة للحوار العالمي
ويهدف البرنامج الوطني لتأهيل القيادات الشابة للحوار العالمي إلى تمكين الشباب من تصدير صورة إيجابية للرأي العام العالمي حول البلاد، وهذه بعض أهداف البرنامج:

1-تأهيل الشباب ودعمهم وذلك لتمكينهم من إدراة برامج الحوار الوطني بصورة مثالية.

2-العمل على بناء صورة ذهنية حديثة وصحيحة عن المملكة في المحافل الدولية والمحلية.

3-توضيح مراحل النهضة الحضارية التي تمر بها المملكة، وكذلك مرحلة التحول الإقتصادي التي تمر بها مختلف القطاعات.

4-توضيح دور المملكة القيادي في دعم السلم العالمي، والتعايش السلمي بين جميع البلاد والطوائف.

5-المساهمة بصورة كبيرة في توضيح الصورة الحقيقية للمجتمع السعودي والعمل على تغيير النظرة النمطية القديمة المعروفة عنه.

6-الإستفادة من الدراسات التي أشرف عليها مركز سلام للتواصل الحضاري، وذلك من خلال العمل على تصحيح القضايا والمفاهيم المغلوطة التي تثيرها وسائل الإعلام العالمية بخصوص المملكة.

7- كما يهدف البرنامج إلى إعداد جيل شاب لديه القدرة على تمثيل المملكة في برامج الحوار الحضاري الدولي.

8-تأهيل جيل من الشباب وتمكينه من التعامل مع الهجمات الإعلامية العالمية التي تتعرض لها المملكة بين الحين والآخر، حتى يكون هذا الجيل قادر على مواجهة هذه الهجمات والتصدي لها بالشكل الأمثل الذي يحقق مصالح المملكة.

كيف يتم تأهيل الشباب خلال هذا البرنامج
ويتم تأهيل الشباب خلال البرنامج الوطني لتأهيل الشباب للحوار الوطني من خلال عدد من الإستراتيجيات الفعالة والتي تساهم في تحقيق أهداف البرنامج خلال مدة قصيرة لا تتجاوز ثلاثة أشهر ومن هذه الإستراتيجيات:

1-ورش عمل ومناظرات علمية يتم تنظيمها بالمشاركة مع عدد من الجهات المتخصصة والتي تدرب الشباب المشاركين في البرنامج على سبل الحوار وكيفية إدارته بالشكل المثالي.

2-زيارات ميدانية يقوم الشباب فيها بإجراء بعض الزيارات والمقابلات والأنشطة حيث أن التجربة العملية هى خير وسيلة للتدريب الجيد.

4- تزويد الشباب المشارك في البرنامج بنتائج مشروع سلام للتواصل الحضاري حيث أن هذا المشروع يقوم برصد المشكلات والمتغيرات التي يفترض أن يتعامل معها الشباب ويقومون بمواجهتها.

مشروع سلام للتواصل الحضاري
هو أحد منصات التواصل الحضاري الهامة التي تساهم في تصيحيح بعض المفاهيم المغلوطة، وكذلك الصورة الذهنية الخاطئة التي تتعلق بالممكلة خارجيا، وذلك من خلال التفاعل والتواصل الحضاري البناء.

ومن خلال العمل على نتائج هذه الدراسات يتوقع أن يحصل الشباب على نظرة واضحة ودقيقة للمشكلات، كما سيتم تدريبهم على كيفية إجراء الحوار الوطني للتعامل مع هذه المشكلات.

يأتي ذلك في إطار تحقيق أهداف برنامج 2030، وسيتم التركيز على التعريف بالإصلاحات التي إشتملت عليها خطط برنامج الإصلاح وذلك خلال اللقاءات والمؤتمرات الدولية من أجل تعزيز الصورة الإيجابية للمملكة، ومن خلال تزويدهم بالمعلومات والمهارات اللازمة لذلك.

AllEscort