تهتم المملكة بالأعمال الخيرية و تقوم بتخصيص مبالغ كبيرة كل عام لدعم كافة الأعمال الخيرية ، و تتنوع أعمال المملكة الخيرية ما بين الدعم المالي و الدعم النفسي ، و مساهمة من الأمير محمد بن فهد في دعم الأعمال الخيرية ؛ قام بإنشاء جائزة يتم منحها للمؤسسات لكي يقوموا بأداء أفضل نحو الأعمال الخيرية في جميع أنحاء الوطن العربي .

نبذة عن جائزة محمد بن فهد لأفضل أداء خيري :
قامت مؤسسة الأمير محمد بن فهد للتنمية الإنسانية بإنشاء جائزة لتشجيع الهيئات الخيرية على أن تبذل قصارى جهدها لكي تقوم بأفضل أداء خيري يفيد المجتمع ، و تعتبر تلك الجائزة هي قياس للأداء الخيري في الوطن العربي ، و ذلك لما تحمله المؤسسات الخيرية من دور هام في تنمية المجتمع ، هذا بالإضافة إلى محاولة مؤسسة الأمير محمد بن فهد لمعالجة أهم المشاكل التي تقف عائقًا في وجه النهوض بالأعمال الخيرية في العالم العربي أجمع ، و تقوم الجائزة بتشجيع المؤسسات الخيرية على إيجاد حلول مبتكرة للمشاكل المتنوعة في المجتمع .

 تصل قيمة الجوائز التي يتم منحها من قبل الهيئة نحو ثلاثمائة ألف دولار أمريكي ، و يتم تقسيم الجائزة على ثلاثة فروع ، الفرع الأول خاص بالمؤسسات الكبيرة و يتم تقسيم الجائزة على ثلاثة فائزين و يتم منح كل فائز 50ألف دولار ، و تصل قيمة الجائزة في هذا الفرع إلى 150 ألف دولار ، أما الفرع الثاني فهو خاص بالمؤسسات المتوسطة و يتم تقسيم الجائزة على ثلاثة فائزين لكل فائز 30 ألف دولار ، و تصل قيمة الجائزة في هذا الفرع إلى 90 ألف دولار ، أما الفرع الثالث فهو يضم المؤسسات الصغيرة و قيمة الجائزة الممنوحة له هي 60ألف دولار ، يتم تقسيمها على ثلاثة فائزين لكل فائز 20ألف دولار .
أهداف جائزة محمد بن فهد لأفضل أداء خيري :
1- تهدف الجائزة إلى نشر الوعي لدى المؤسسات الخيرية بأهمية الأعمال الخيرية و ضرورة التميز في أداء المؤسسة و التقدير المناسب للمؤسسات المتعاونة .

2- تهدف الجائزة إلى توضيح أهمية مبادئ الثقافة و أهمية الأخلاق المهنية الحميدة و ضرورة نشر تلك الأخلاق بين الأجيال .3- تهدف الجائزة إلى رفع راية القيم التي تختص بفكرة التنمية البشرية و كيفية الاستغلال الأمثل للموارد البشرية .

4- تهدف الجائزة إلى إبراز دور الأنظمة الإدارية الهام و تقوية دور المؤسسات الخيرية في المجتمع .

5- تهدف الجائزة إلى ضرورة تشجيع الإبداع في مجال إيجاد حلول للمشاكل التي تواجه المجتمع و التي يمكنها إعاقة التنكية البشرية في الوطن العربي .

6- تهدف الجائزة إلى إتاحة الفرص المناسبة ليتم تبادل المعرفة و يتم نقل الخبرات و التجارب بين المبدعين على مستوى العالم و ذلك في مجال التنمية البشرية .

شروط الترشح للحصول على الجائزة :
أولًا : لكي يتم الترشح للجائزة لابد أن تكون المؤسسة لها تاريخ في الأعمال الخيرية و تكون عاملة في المجتمع لمدة لا تقل عن عامين كاملين .
ثانيًا : يجب أن يحكم المؤسسة الخيرية التي تريد الترشح للجائزة نظام مالي دقيق ، مع العلم أن الترشح للجائزة لا يتطلب رسوم مالية ، لكن يتطلب من المتقدمين أن يقوموا بتقديم كافة الوثائق المطلوبة للترشح .
ثالثًا : لا يحق لأعضاء هيئة التحكيم أن يقوموا بترشيح الجهات التي ينتمون لها للحصول على هذه الجائزة ، كما يشترط أن تكون المؤسسة التي ترغب في الترشح مسجلة لدى الجهات المختصة في الدولة التي تنتمي إليها المؤسسة و تمارس نشاطها فيها .
رابعًا : لابد أن يتم إرفاق معلومات كافية عن المؤسسة مع مراعاة توافر الأدلة و الوثائق التي تؤدي للترشح ، مع العلم أنه لا يحق للمؤسسات الخيرية التي سبق و حصلت على المركز الأول أن تقوم بالترشح مرة أخرى للحصول على الجائزة إلا بعد مرور ثلاث سنوات من تاريخ حصولها عليها أول مرة .

AllEscort