التعليم هو اللبنة الأولى التي تعتمد عليها الدول في تقدمها ، فكلما تطورت وسائل التعليم ؛ سوف يتم إخراج جيل واعي يسعى للتطور و الإبداع في كافة المجالات و بذلك يساهم في تقدم و رقي البلاد ، و يعتبر التعليم هو أحد أولويات المملكة التي تسعى دائمًا للإرتقاء به باستخدام العديد من الطرق و الأساليب الحديثة ، و في إطار رؤية 2030م قامت المملكة بإعداد خطة لاستخدام التعليم التقني في محاولة لتحسين أداء عملية التعليم في البلاد .

نبذة عن التعليم التقني في المملكة :
تواجه المملكة العديد من التحديات لتطبيق التعليم التقني ، و للتعليم التقني تاريخ طويل في المملكة حيث بدأ منذ وضع الخطة الخمسية حينها دعت الحاجة لضرورة وجود بعض الأشخاص المهنيين ، و في إطار هذه الحاجة تم إفتتاح أول مدرسة للتعليم الفني في مدينة جدة و هي المدرسة الصناعية المتوسطة و قد شملت تلك المدرسة العديد من التخصصات مثل قسم العمارة ، قسم الميكانيكا ، قسم النجارة ، قسم الكهرباء ، و قسم السباكة .

بعد النجاح التي حققته المدرسة الصناعية المتوسطة في جدة و مساهمتها في إخراج عدد كبير من المهنين الفنين ، قامت وزارة المعارف بإنشاء ثلاث مدارس صناعية أخرى في مدينة الرياض و المدينة و الدمام بالمملكة ، و بعد العديد من برامج التطوير و الدعم للتعليم التقني تطور التعليم التقني إلى الوضع الحالي الموجود في المملكة و تقوم المؤسسة العامة للتعليم الفني و التدريب المهني بالإشراف عليه .

نشأت مراكز التدريب المهني :
في عام 1382هـ تم إنشاء أول مركز للتدريب المهني في مدينة الرياض ، و قامت وزارة العمل و الشؤون الإجتماعية بالإشراف على المركز و متابعته ، و بعد نجاح المركز في مهامه الموكلة إليه تم إنشاء مركزين آخرين و ذلك في مدينتي الدمام و جدة ، و بعد ذلك تم إنشاء العديد من المراكز التدريبية الأخرى و التي وصل عددها الآن نحو 29 مركز ، و بعد ذلك بفترة زمنية قصيرة إتجهت الوزارة إلى تأسيس الكليات التقنية المتوسطة و تم إنشاءها في مختلف مدن المملكة و يبلغ عددها الآن نحو تسع كليات .

و من هنا تم إنجاز الكثير من بعد إنشاء المراكز الفنية و المهنية ، و تعمل الممكلة على برامج التعليم التقني لتسد حاجة سوق العمل ، و بالرغم من أن البعض يرى أن مراحل التعليم تتمثل في الإبتدائية و الإعدادية و الثانوية العامة و تنتهي مراحل التعليم عند الجامعات ، و لا يعترفون بالتعليم المهني و الفني و يعتبرون أنه طريق من لم يستطع تحقيق طريقًا في التعليم العام ؛ فيقوم بتعلم مهنة أو حرفة ليتمكن من العمل في المجالات الأخرى و يكون صاحب حرفة أو صنعه ، لكن هذا التفكير بحاجة كبيرة للتعديل.

أهمية التعليم الفني و التقني :
التعليم التقني و الفني بشكل عام يشكل دورًا هامًا في أي دولة و ذلك لأن هناك بعض الخدمات و الحرف الأساسية اللازمة في المجتمعات مثل النجارة و الكهرباء و غيرهم من الحرف و المهام التي لا يمكن لأي شخص ممارستهم بدون وعي و فهم و إدارك ، لذلك الدولة تحتاج لتلك المهن و الحرف لسد إحتياجتها الأساسية ، و تعتبر المملكة أحد الدول التي تعتمد إعتماد كلي على العمالة الأجنبية لسد إحتياجتها و سد سوق العمل تجاه تلك المهن ، و مع التقدم و التطور التي تشهده المملكة في كافة المجالات أصبح الإهتمام بالتعليم التقني أحد جوانب رؤية 2030م .

AllEscort