جهود دولة الإمارات في مكافحة فيروس كورونا تركت بصمة واضحة الأثر على الصعيد المحلي والعالمي، تأهبت الجهات المختصة في الإمارات للوقوف جنبًا إلى جانب للتعامل مع جائحة كورونا ومكافحتها للخروجِ بأقل الخسائر على الإطلاق، وقد توجهت الحكومة الإماراتية إلى اتخاذ التدابير والإجراءات الاحترازية لمكافحةِ كوفيد-19 بالتزامنِ مع تسجيلِ أول حالة منذ شهر مارس المنقضي.

جهود دولة الإمارات في مكافحة فيروس كورونا

حرصًا من الحكومة الإماراتية على احتواء فيروس كورونا ومنع التفشي في المجتمع وضمان عدم التوقف عن تقديم الخدمات الحكومية على الصعيد العملي والعلمي؛ فقد وضعت خطة متكاملة الأبعاد في التعامل مع جائحة كورونا، وقد تمثلت جهود دولة الإمارات في مكافحة فيروس كورونا على النحو الآتي:

 

الجهود الإنسانية لدولة الإمارات خلال جائحة كوفيد-19

قامت دولة الإمارات خلال جائحة كرورنا في العديد من الجهود الانسانية والصحية والمادية، وفيما يلي بعضًا منهم:

  • العلاج المجاني، دأبت الإمارات على تقديم العلاج المجاني لجميع مصابي كورونا من الحالات الحرجة، وذلك بواسطة الخلايا الجذعية، فقد ثبت نجاح العلاج على نحو 73 حالة.
  • حملة 10 ملايين وجبة، قدمت الإمارات ما يفوق 10 ملايين وجبة للأسر المتضررة بجائحة كورونا ودعمهم، وقد بدأت الحملة بالتزامنِ مع الشهر الفضيل رمضان المبارك، وقد شمل ذلك التبرعات العينية والنقدية والتموينية
  • رعاية الأسر من مختلف الجنسيات، لم تقف الجنسيات المختلفة عائقًا أمام الحصول على الرعاية الخاصة في ظل الظروف الاستثنائية، فقد حظيت الأسر المتضررة من جائحة كورونا بغض النظر عن الجنسية بالرعاية والكفالة لأسرِ المتوفين بالفيروس.
  • برنامج معًا نحن بخير، برنامج إماراتي أطلقته الدولة المعطاء لمنح أفراد المجتمع فرصًا متفاوتة في مشاركة الحكومة بالوقوف بوجه التحديات الاقتصادية والصحية الراهنة، ويشمل جميع شرائح المجتمع دون استثناء، على أن تخصص العوائد والريع على الجهات التي تحتاج إليها.
  • المساعدات الدولية، تخطت جهود دولة الإمارات في مكافحة كورونا حدود البلاد لتصل إلى دول العالم، فقد استفادت أكثر من 64 دولة حتى شهر يونيو، منها (أوكرانيا، كازاخستان، إيطاليا، بريطانيا، كولومبيا، إيران).
  • صندوق الإمارات وطن الإنسانية، سعيًا لتجنيد الجهود الوطنية في مكافحة فيروس كورونا؛ توجهت الدولة لإطلاق صندوق الإمارات وطن الإنسانية منذ يوم 25 آذار 2020، ويهدف لتقديم المساعدات العينية والمادية.

جهود دولة الإمارات في مكافحة فيروس كورونا خدميًا

لم تغفل الحكومة الإماراتية الطرف عن تقديم أفضل الخدمات للمواطنين في مختلفِ المجالات، ومن أبرز ما جاء خلال الجائحة:

  • اتخاذ السياسات الوطنية للتحصين.
  • اعتماد نظام  التعلم التقليدي والتعلم عن بعد في العام الدراسي (2020/2021).
  • منح إجازة الاستخدام الطارئ للقاح كوفيد-19 للعاملين في خط الدفاع الأول في البلاد.
  • نشر إرشادات توعوية وتثقيفية تتعلق بفيروس كورونا COVID-19 في ظل جهود دولة الإمارات في مكافحة فيروس كورونا المستجد.
  • الدولة الأولى في إجراء فحص كورونا، حيث أجري يوم 17 آذار عام 2020 أكثر من 127 ألف فحص كورونا.
  • الإعفاء لمخالفي تعليمات التأشيرة والإقامة قبل تاريخ الأول من آذار، ولمدة 90 يوم.
  • إجراء تحديثات على تأشيرات الإقامة وأذونات الدخول والزيارة.
  • مرحلة عودة المقيمين إلى البلاد من الخارج.
  • إطلاق منصات إلكترونية مختلفة بغية التوعية والإرشاد في ظل فيروس كورونا.
  • تقديم الرعاية لأصحاب الهمم في فترة جائحة كورونا.
  • التأكيد على الممارسات الآمنة وتنفيذها في الأماكن العامة.
  • مد يد العون للجميع من خلال خدمات وقنوات متخصصة للمساعدة.

جهود الدولة الإماراتية في مكافحة فيروس كورونا المستجد لم تقف عند حد، فقد أولت الدولة جميع جوانب وتفاصيل المواطن أهمية عظيمة لتنافس الدول العظمى في ذلك، بل أنها قدمت المساعدات للدول العظمى أيضًا مثل بريطانيا، جهود مباركة أثمرت وتكللت بالنجاح العظيم بعودةِ الحياة إلى طبيعتها تدريجيًا.