حبوب الوجه عند الرضع

تعد حبوب الوجه عند الرضع حالة شائعة خلال الأشهر القليلة الأولى من حياة المولود الجديد، ولا تشكل ضرراً أو تعتبر مصدر قلق، ولكن ما هي أسباب حبوب الوجه عند الرضع وكيف يمكن التعامل معها بطريقة صحيحة؟ هذا ما سنتعرف عليه في السطور القادمة.

اسباب حبوب الوجه عند الرضع

ليس هناك سبب واضح لظهور حبوب الوجه عند الرضع، ولكن هناك اعتقاد أن الهرمونات التي تنتقل من الأم إلى الرضيع خلال المرحلة الأخيرة من الحمل هي أهم أسباب حبوب الوجه عند الرضع، بالإضافة إلى بعض العوامل الأخرى المحتملة مثل:

ملامسة الحليب لوجه الرضيع: لأن بشرة الطفل حساسة للغاية، يمكن أن تزداد فرص ظهور الحبوب  نتيجة ملامسة الحليب لوجهه.
استخدام منظفات مهيجة للبشرة: يمكن أن تتسبب المنظفات الخاصة بالملابس في ظهور حبوب الوجه عند الأطفال الرضع، وذلك لأن المواد المهيجة الموجودة بها تؤثر على الأقمشة، وعند ملامستها لبشرة الطفل، فقد تؤدي إلى تهيجها.
طفح الحرارة: يحدث الطفح الجلدي الناتج عن الحرارة عندما يحتبس العرق تحت الجلد بسبب انسداد المسام، وعادةً ما ينتج بسبب التعرض للطقس الحار أو الرطب.
للمزيد: جفاف بشرة الرضيع وطرق علاجها

انواع حبوب الوجه عند الرضع

تنقسم أنواع الحبوب إلى نوعين، النوع الأول هو الحبوب الشائعة التي لا تشكل خطراً على الطفل ولا تحتاج إلى علاج، والنوع الثاني هي الحبوب الناتجة عن مشكلة صحية، وتتطلب علاج.

تشمل أنواع حبوب الوجه عند الرضع الشائعة وغير المقلقة ما يلي:

كوميدونات (بالإنجليزية: Comedones): والتي تنتج عن انسداد المسام، وهي عبارة نتوءات صغيرة حمراء أو وردية.
الحطاطات الحمراء (بالإنجليزية: Red Papules): هي عبارة عن كوميدونات ملتهبة.
الدخينات (بالإنجليزية: Milia): هي عبارة عن حبوب بيضاء في الوجه عند الرضع أو نتوءات صغيرة تشبه البثور، ولكنها ليست ملتهبة وتنتج من تراكم الزيوت أسفل الجلد، وغالباً ما تظهر الدخينات على أنف أو أو خدود الطفل.
تسمم الحمامي (بالإنجليزية: Erythema Toxicum): هي حالة جلدية شائعة قد تظهر على شكل طفح جلدي أو نتوءات صغيرة أو بقع حمراء، ويمكن رؤيتها على وجه الطفل أو صدره أو أطرافه في الأيام القليلة الأولى بعد ولادته، وهي غير ضارة، وعادة ما تختفي في أقل من أسبوع بعد الولادة.
أما الحبوب الناتجة عن مشكلات صحية، فيمكن أن تشمل:

الأكزيما: عادةً ما تظهر الأكزيما على شكل نتوءات حمراء على الوجه، وقد تظهر أيضاً على الركبتين والمرفقين عندما يكبر الطفل، ويمكن أن تصاب الأكزيما بالعدوى وتبدو صفراء وقشرية، وقد تتفاقم عندما يبدأ الطفل في الزحف على الركبتين والمرفقين.
الحساسية تجاه الحليب: قد تنتج الحبوب بسبب الحساسية تجاه الحليب في المرحلة الأولى من عمره، أو الحساسية الغذائية تجاه أي من الأطعمة التي يتناولها الرضيع أو تتناولها الأم وتصل للطفل عن طريق الرضيع.

اعراض حبوب الوجه عند الرضع

قد تظهر حبوب الوجه عند الرضع منذ الولادة، ولكن في معظم الحالات، تبدأ الحبوب في الظهور خلال أسبوعين إلى أربعة أسابيع بعد الولادة. وقد يستمر لبضعة أيام أو أسابيع، فيما يمكن أن تستمر بعض الحالات لعدة أشهر.

تبدو حبوب الوجه عند الرضع مشابهة بشكل ملحوظ لحب الشباب الذي قد يظهر خلال سنوات المراهقة، ويمكن أن تكون الأعراض كالتالي:

نتواءات باللون الأحمر أو الوردي ولكنها ليست ملتهبة: في حالة الإصابة بالكوميدونات.
نتواءات باللون الأحمر أو الوردي ملتهبة: في حالة الإصابة بالحطاطات.
نتوءات باللون الأبيض: في حالة الإصابة بالدخينات.
احمرار وتقشر بشرة الطفل باستمرار: في حالة الإصابة بالأكزيما.
حبوب حمراء وطفح جلدي على الوجه: علامة على وجود حساسية أو طفح الحرارة.
قد تظهرالحبوب وتختفي على مدار عدة أسابيع، وقد تبدو أسوأ عندما يكون الطفل منزعجاً أو يبكي.

اقرأ أيضاً: ماذا تفعل عند الاستيقاظ بسبب آلام أسفل الظهر؟

بنتيزعمرها سنتين و٥شهور وماتتكلم بس بابا وماما ودا واشياء مو مفهومه وهم للأكل وماتعرف الاشياء وتحب اللعب وتلعب مع اخوانها واجتماعيه تحب الناس بس مشكلتها ماتتكلم

علاج حبوب الوجه عند الرضع

في أغلب الحالات، لا يتم علاج الحبوب  لأنها تختفي من تلقاء نفسها بمرور الوقت، ويمكن أن يساعد إجراء منزلي بسيط في العلاج، وهو مسح البشرة بالماء العادي مرة أو مرتين يومياً، ولكن يحذر استخدام الصابون على وجه الطفل أو القيام بفركه، حيث أن هذا الإجراء يمكن أن يسبب تهيج البشرة بدلاً من علاجها.

ولكن إذا كانت  ناتجة عن حالة كامنة من المشكلات الجلدية التي ذكرناها سابقاً، فقد تستمر لفترة طويلة، وحينها يجب التوجه إلى الطبيب لمعرفة الأسباب وتحديد العلاج المناسب.

علاج الأكزيما عند الرضع: غالباً ما يكون العلاج بالأدوية والمستحضرات الموضعية

حيث يمكن أن يصف الطبيب أدوية علاج الإكزيما للرضع

بالإضافة إلى المستحضرات الموضعية التي تناسب تلك المرحلة العمرية.

علاج الحساسية الغذائية:

يكون علاج الحساسية الغذائية بتجنب إعطاء الرضيع المواد الغذائية التي تسبب الحساسية

أو تغيير نوع الحليب الصناعي واستبداله بنوع آخر مناسب للطفل إذا كان هو السبب وراء الحساسية.
للمزيد: أسباب صديد البول

طرق الوقاية من الحبوب

لأن ظهور أنواع الحبوب الشائعة أمر طبيعي ويحدث لأغلب الأطفال، فلا يمكن الوقاية منه

ولكن قد تساهم بعض الإجراءات في تجنب إصابة الرضيع بحبوب الوجه الأخرى.

تتمثل هذه الإجراءات في:

اختيار منظف مناسب لملابس الرضيع، حيث أن هناك أنواع مخصصة لهذا الغرض.
تحميم الطفل يومياً باستخدام الشامبو وغسول الوجه المناسب للرضيع، والخالي من أي مواد مهيجة لبشرة الطفل.
تجنب رش العطور أو استخدام أي مستحضرات غير آمنة على بشرة الطفل.
الحفاظ على نظافة وجه الطفل من خلال مسحها بالماء النظيف يومياً دون استخدام الصابون.
اختيار ملابس قطنية خفيفة وناعمة على بشرة الطفل، وتجنب الملابس القاسية والمصنوعة من ألياف صناعية.
استخدام غطاء فراش نظيف وقطني ليكون ناعماً على بشرة الطفل.
عدم محاولة التخلص من الحبوب أو العبث بها، فإن هذا الإجراء يمكن أن يسبب تفاقم الحالة

بدلاً من علاجها، وخاصةً أن معظم الحبوب سوف تختفي من تلقاء نفسها، أما إذا استمر ظهورها، فيجب استشارة الطبيب.

AllEscort