حساسية الشمس

ما هو الحساسية

تعرف حساسية الشمس (بالإنجليزية: Photosensitivity or Sun Allergy) بأنها رد فعل عالي الحساسية من الجسم نتيجة التعرض لأشعة الشمس، وتحديداً الأشعة فوق البنفسجية. ويصاب أغلب الأشخاص بحروق من الشمس نتيجة التعرض لفترة طويلة للشمس الحارة ولكن المقصود بالتحسس من الشمس هو أمر آخر مختلف.

ففي حالات الحساسية يعطي جهاز المناعة رد فعل نتيجة التعرض للشمس على شكل طفح جلدي أحمر مع حكة. ويكون ذلك غالباً في المناطق المعرضة للشمس مثل الوجه، وخط الرقبة حتى ياقة الملابس، والرأس من الخلف، والجانب الخارجي من الذراعين، والساقين. وفي حالات محددة يمكن أن ينتشر الطفح الجلدي ليشمل المناطق المغطاة بالملابس.

يمكن أن تكون الحساسية  أمر عارض نتيجة استخدام كريم معين، أو تناول دواء معين يزيد من حساسية الجلد لأشعة الشمس وعند الامتناع عن تناوله تختفي الحساسية. ويمكن أن تكون نتيجة وجود مرض أو عرض لمرض معين. في جميع الحالات يحتاج الأمر إلى عناية وحرص لتجنب ظهور الطفح الجلدي الخاص بحساسية الشمس.

اسباب حساسية الشمس

تتمثل اسباب الحساسية  في:

الأمراض الجلدية الأولية أو الذاتية التي تسبب حساسية الشمس

ومن ضمنها:

  • الطفح متعدد الأشكال (بالإنجليزية: Polymorphous Light Eruption)، وهو حالة صحية تظهر على شكل طفح جلدي نتيجة التعرض للشمس، وتقل مع الوقت بشكل تدريجي، كما أنها تصيب النساء بشكل أكثر من الرجال.
  • طفح الربيع للأطفال، وهو طفح يصيب الذكور بشكل خاص ويتميز بطفح جلدي نتيجة التعرض للشمس ولكن يكون في بداية فصل الربيع، حيث يكون الجو بارد قليلاً، مع وجود الشمس.

حساسية الشمس بسبب الأدوية

ويحدث ذلك إما بسبب تناول دواء معين يجعل من الجلد أكثر حساسية لأشعة الشمس فوق البنفسجية فيتحسس مثل:

  • الثيازيدات (مدرات للبول).
  • التتراسيكلين.
  • الأدوية المضادة للالتهابات غير الستيرويدية.
  • الفينوثيازينات.
  • الفوريكونازول.
  • الكوينين.

أيضاً قد تسبب بعض المواد مثل العطور ومستخلصات النباتات السمية ضوئية لدى الفرد عند تعرضه للشمس بعد وضعها على الجلد.

شاهد المزيد الوان البول وعلى ماذا يدل

الأمراض التي تتفاقم عند التعرض للشمس

والتي قد تشمل:

  • مرض الذئبة الحمراء (بالإنجليزية: Lupus Erythematous)، وهو مرض يصيب الأنسجة الرخوة في الجسم، وأحد أعراضه الجلدية هو حساسية الشمس. حيث يظهر على شكل بقع حمراء تغطي الأجزاء التي تتعرض لاشعة الشمس.
  • متلازمة شوغرن.
  • الوردية (بالإنجليزية: Rosacea)، وهو احمرار شديد في منطقة الخدين، يصيب النساء في منتصف العمر. وتزيد حساسية الوجه للشمس عند وجودها.
  • وفي بعض حالات الصدفية، والحزاز المسطح، والتهاب الجلد الدهني، والتهاب الجلد الفطري. في بعض هذه الحالات يعاني المرضى من تفاقم الحساسية عند التعرض للشمس.
  • المهق أو البرص، حيث أن عدم وجودة الصبغة في قزحية العين والجلد تجعل كلاهما حساس جداً للضوء.

الأمراض الجلدية الوراثية

وهي أمراض نادرة الحدوث مثل مرض جفاف الجلد المصطبغ.

الشرية الشمسية

الشرية الشمسية (بالإنجليزية:Solar Urticaria)، وهي أحد أنواع الشرية التي تحدث بعد التعرض وتختفي خلال دقائق أو ساعات بعد ذلك دون أن تترك أي أثر أو تصبغات. تشكل الشرية الشمسية 5.3% من حالات الحساسية ، ويتراوح ظهور الطفح الجلدي ما بين متوسط وشديد جداً.

يتميز الطفح الجلدي بأنه على شكل دوائر فارغة من المنتصف، تظهر على الأماكن المعرضة وغير المعرضة للشمس، مع وجود حكة. ويمكن أن يرافق ذلك صداع وغثيان وضيق في التنفس.

ما هي فسيولوجيا حساسية الشمس؟

آلية حدوث رد فعل تحسسي عالي للجسم نتيجة التعرض للشمس ليست واضحة بشكل كامل، ولكن يمكن تفسير ذلك بأن الجهاز المناعي في الجسم يلاحظ التغيرات التي تحدث في الجلد نتيجة التعرض للشمس على أنها “أجسام غريبة”، وبالتالي يحفز جهاز المناعة عناصره المختلفة لمهاجمتها (على الرغم من أن ذلك لا يجب أن يحدث في الوضع الطبيعي، حيث أنه في حالة الحساسية  يكون رد الفعل المناعي غير طبيعي). ويظهر هذا الرد على صورة طفح جلدي، أو أكياس مائية صغيرة، واحمرار مع أو دون حكة في الجلد

اعراض الحساسية

تشمل العلامات التي تشير إلى وجود الحساسية:

  • تفاقم الطفح الجلدي في فصل الصيف، على الرغم من أن العديد من الحالات تستمر على مدار السنة.
  • وجود علامة مميزة وفاصلة بين الأماكن المعرضة للشمس من الجسم والمناطق الأخرى المغطاة بالملابس.
  • عدم وجود طفح على الجفن العلوي من العين.
  • عدم وجود طفح على المناطق المغطاة بالشعر، مثل الرأس.
  • عدم وجود طفح بين الأصابع في التجاويف المغطاة.

كيف يتم تشخيص الحساسية؟

يعتمد تشخيص الحساسية على أخذ الطبيب للتاريخ المرضي بالتفصيل، بالإضافة إلى ذكر أي دواء يتناوله المريض. ومن المهم وجود علاقة بين ظهور الطفح الجلدي والتعرض لأشعة الشمس.

كما يمكن أن يطلب الطبيب الفحوصات الطبية للمساعدة على وضع التشخيص، ومنها فحص للدم، وفحص وجود الأمراض التي تم ذكرها سابقاً في أسباب الحساسية ، ويمكن أن يضاف لذلك أخذ خزعة من الجلد. ويجرى في المراكز المتخصصة فحص خاص لتحفيز حساسية الجلد  على الظهور وتقييم شدة الضوء التي يحتاجها الجسم ليعطي رد الفعل.

قد تحب قراءة افضل مناديل مبللة للاطفال