خطر تمليح الطفل الرضيع

يرتبط قدوم مولود جديد بالعديد من العادات المتوارثة، والتي يعتقد البعض أنها تكون في صالح الطفل، ولكنها في الحقيقة يمكن أن تلحق الضرر به، وسوف نلقي الضوء على إحدى هذه العادات، وهي تمليح الطفل، وفي هذا المقال،سوف نتعرف على أضرار تمليح الطفل، وكافة المعلومات الخاصة بهذا الإجراء.

ما هي عادة تمليح الطفل؟

تمليح حديث الولادة هو القيام بفرك جلده بالملح أو غسله بماء وملح ظناً بتعدد فوائد تمليح الطفل حديث الولادة، ولكنه أمر خاطئ. ولكن هل تمليح الطفل مفيد؟ وهل يجوز تمليح الطفل؟

بالنسبة لبعض الأشخاص، تتمثل فوائد تمليح الطفل حديثي الولادة الشائعة في:

  • جلب الخير والبركة للمولود الجديد.
  • منع الرائحة الكريهة.
  • منع التعرق والطفح الجلدي.
  • الحصول على جسم جميل.
  • الحماية من الحسد.

وتتغاضى كثير من الأمهات عن أضرار تمليح الطفل، ولا تفكر سوى في الفوائد السابقة فحسب.

للمزيد: الوان البول وعلى ماذا يدل

طرق تمليح الطفل الرضيع

هناك عدة طرق تمليح الطفل الرضيع، منها:

  • طريقة تمليح الطفل في حوض الإستحمام، وذلك من خلال وضع القليل من الملح في ماء الحمام أثناء تحميم الطفل، وفرك جلد الطفل ببعض الملح ثم القيام بغسله مباشرة.
  • طريقة تمليح الأطفال خارج حوض الإستحمام: من خلال وضع الملح على جلد الطفل وتركه لفترة ثم غسله، وخاصةً تمليح الإبط قبل الاستحمام لمنع الرائحة الكريهة، بالإضافة إلى تمليح الرقبة، والإبط، والقدمين، وقد يصل التمليح إلى داخل الفم.
  • طريقة تمليح المولود لعدة أيام: وذلك بوضع الملح على جلد الطفل عدة مرات دون القيام بتحميم الطفل إلا بعد عدة أيام، حتى أن البعض يقومون بوضع الملح في فم الطفل.

عادةً ما يتم تمليح الطفل حديث الولادة بالملح الناعم وحده أو بالماء المالح، ويقوم البعض بإضافة العسل والسكر إلى الملح ليتم وضعهما على أجزاء معينة من الجسم.

اقرأ أيضاً: افضل مناديل مبللة للاطفال

اضرار تمليح الطفل

تتمثل أضرار تمليح الطفل حديث الولادة في:

  • امتصاص الملح عبر جلد الرضيع: تعد بشرة الطفل الوليد رقيقة وشديدة الحساسية، الأمر الذي ينتج عنه ارتفاع نسبة الأملاح في الدم بدرجة عالية جداً، ويعد هذا الأمر من أبرز أضرار تمليح الطفل.
  • احتمالية ابتلاع الطفل لكمية كبيرة من الماء المملح الذي يغتسل به: ضرر آخر من أضرار تمليح الطفل، وهو احتمالية ابتلاع الطفل كمية كبيرة من الملح، وهو الأمر الذي يشكل خطراً كبيراً على الطفل نتيجة اختلال توازن الأملاح في جسمه.
  • امتصاص جزء من الملح من خلال الغشاء المخاطي للفم والأنف: وبالتالي ارتفاع نسبة الأملاح في الدم بدرجة عالية جداً، والإصابة بفرط صوديوم الدم، ويعد أيضاً من أضرار تمليح الطفل.

مضاعفات تمليح الطفل

بالإضافة إلى أضرار تمليح الطفل السابقة، يمكن أن تسبب هذه العادة مجموعة من المضاعفات الخطيرة مثل:

  • حدوث التهابات حادة في البشرة.
  • حدوث التهابات في الفم واللثة والغشاء المخاطي للجهاز الهضمي.
  • ارتفاع خطير وحاد في نسبة الأملاح، وخاصةً عنصري الصوديوم والكلور في الدم الأمر الذي قد ينتج عنه اختلالات خطيرة في الوظائف الفسيولوجية للجسم.
  • حدوث تكسر حاد في كريات الدم الحمراء في الدم، وبالتالي حدوث نقص شديد في قوة الدم خاصة نسبة الهيموجلوبين.
  • حدوث ارتفاع حاد في نسبة البيليروبين، وهو ما يسبب مرض اليرقان في الدم، ومختلف أعضاء الجسم خاصة الدماغ، والذي قد يسبب تلف في خلايا الدماغ وبالتالي تأثر السمع، والبصر، وحدوث مشكلات عقلية وحركية.
  • حدوث جفاف شديد وفقدان الجسم للسوائل، والذي يؤدي إلى مضاعفات خطيرة.
  • تأثر الكلى بسبب زيادة الأملاح والجفاف، مما قد يسبب قصور شديد مؤقت أو دائم لوظائف الكلى.
  • حدوث نزيف حاد في الدماغ: والذي قد ينتج عنه حدوث استسقاء في الدماغ، وبالتالي مضاعفات خطيرة.

ويمكن أن تصل أضرار تمليح الطفل حديث الولادة إلى التسبب بوفاته أو إحداث مضاعفات شديدة.

وبهذه الآثار والمضاعفات، تأكدنا من تعدد أضرار تمليح الطفل التي تشكل خطراً على صحته.

تمليح الطفل في الملح الإنجليزي

على الرغم من تعدد أضرار تمليح الطفل، إلا أن هناك حالة واحدة يمكن تمليح الطفل بها، وهي استخدام ملح إبسوم أو الملح الإنجليزي، ولكن دون فرك جسم الطفل به، بل يتم إضافة كمية محددة من الملح إلى حوض الإستحمام ووضع الطفل به لفترة قصيرة.

فوائد تمليح الطفل في الملح الانجليزي

قد يوفر الاستخدام الصحيح لملح إبسوم بعض الفوائد للطفل، وهي:

  • تقشير الجلد: الاستحمام بملح أبسوم يمكن أن يقشر الجلد، أي يزيل خلايا الجلد الميتة. تعمل إزالة خلايا الجلد الميتة على تحسين نسيج الجلد وتحسين مظهره.
  • منع الحكة: إن استخدام الاستحمام في ماء ملح إبسوم هو علاج منزلي شائع للتخفيف من الحكة الناتجة عن حروق الشمس والطفح الجلدي الناتج عن الحفاضات، بالإضافة إلى الحكة الناتجة حالات أخرى يمكن أن تصيب الطفل مثل الصدفية، والأكزيما.
  • استرخاء العضلات وتسكين الآلام: قد يعزز ملح إبسوم تدفق الدم عن طريق توسع الأوعية الدموية، مما يساعد على استرخاء العضلات، كما أن لها خصائص مضادة للالتهابات ومسكنات يمكن أن تقلل من التورم وتخفيف الأوجاع والتشنجات.
  • تعزيز النوم السليم: يستخدم ممارسو العلاج الطبيعي حمام الملح الإنجليزي لإرخاء العقل والجسم، وتعزيز النوم، وذلك بفضل احتوائه على المغنيسيوم الذي يحفز إنتاج الميلاتونين، وهو هرمون يحفز على النوم.

طريقة تمليح الطفل بالملح الانجليزي

عادةً ما يتم إذابة كوبين من ملح إبسوم في حوض الإستحمام ذي الحجم القياسي، والممتلىء بالماء الدافىء، وتختلف كمية الملح الإنجليزي المطلوبة حسب الغرض من الإستحمام، وعمر الطفل، وحالته الصحية.

والأفضل هو استشارة طبيب الأطفال لتحديد نسبة التخفيف المناسبة، والتأكد من تفادي أضرار تمليح الطفل.

احتياطات تمليح الطفل بالملح الانجليزي

على الرغم من أن حمامات الملح الإنجليزي آمنة على الأطفال، إلا أن اتباع بعض الاحتياطات يمكن أن يضمن سلامة الطفل. ويقلل من أضرار تمليح الطفل. فيما يلي بعض الخطوات التي يجب اتخاذها أثناء تمليح الطفل باستخدام ملح إبسوم:

  • شراء الملح الإنجليزي النقي بنسبة مائة بالمائة من علامة تجارية موثوقة وذات سمعة طيبة، حيث يمكن أن يؤدي استخدام الملح الإنجليزي غير النقي إلى زيادة خطر الإصابة بالحساسية والتسمم، وهو من أبرز أضرار تمليح الطفل.
  • قراءة المكونات وملصق المنتج بعناية: سوف يساعد هذا الأمر على معرفة المواد المضافة، مثل الألوان الصناعية والعطور، والتي يمكن أن تهيج بشرة الطفل الحساسة.
  • التقيد بنسب الملح الى الماء التي يوصي بها الطبيب: قد تختلف النسبة بناءاً على الغرض من الاستخدام، وعمر الطفل، والحالة الصحية.
  • التأكد من إذابة الملح بشكل صحيح في الماء قبل نقع الطفل فيه لتجنب أضرار تمليح الطفل المحتملة.
  • عدم ترك الطفل دون رقابة أثناء نقعه في حمام الملح الإنجليزي: وذلك لتجنب ابتلاع الطفل للملح عن طريق الخطأ، وما يلحقه من أضرار.
  • عدم إطالة مدة جلوس الطفل في الماء المالح: ينصح بالنقع في ماء ملح إبسوم لمدة 15 إلى 20 دقيقة على الأكثر.
  • مراقبة درجة حرارة جسم الطفل ورد الفعل العام عند نقعه في حمام الملح الإنجليزي: وإذا بدا الطفل منزعجاً، يجب إخراجه من حوض الاستحمام على الفور.
  • الإنتباه إلى علامات حساسية ملح إبسوم أو حساسية المغنيسيوم أو الكبريتات: حيث يمكن أن يكون لدى الطفل حساسية اتجاه أي من هذه المكونات، وتتمثل بعض العلامات الشائعة لحساسية الملح الإنجليزي في: تهيج الجلد والحكة الشديدة والتهاب الجلد التماسي.
  • عدم الإفراط في حمامات الملح الإنجليزي: وينطبق هذا على كل من عدد مرات تحميم الطفل، والوقت الإجمالي الذي يجلس فيه الطفل داخل حوض الإستحمام، وذلك لتفادي أضرار تمليح الطفل مثل جفاف الجلد، احمرار الجلد، والغثيان، والصداع، وبطء معدل ضربات القلب، والنعاس الشديد.
  • عدم استخدام الملح الانجليزي عن طريق الفم لعلاج المشاكل الصحية: لأنه يمكن أن يسبب أضرار شديدة على الطفل.