سبب تسمية جبل الحلال بهذا الاسم
سبب تسمية جبل الحلال بهذا الاسم

مدينة سيناء

تقع محافظة شمال سيناء في الجزء الشمالي الشرقي من جمهورية مِصْر العربية، كما أنها تشمل النصف الشمالي من شبه جزيرة سيناء، ويحد محافظة شمال سيناء البحر الأبيض المتوسط من الشمال، ومحافظة جنوب سيناء من الجنوب، ومن الغرب محافظة بورسعيد والإسماعيلية والسويس، ومن الشرق قطاع غزة، ومن ناحية أخرى تبلغ مساحة المحافظة 27574 كيلومتر مربع، وأما عن عدد سكانها فيبلغ 2015 43481 شخصًا، ولذلك تصل كثافتها السكانية إلى 15 نسمة/كيلومتر مربع، ويمكن القول بأن عاصمة محافظة شمال سيناء هي مدينة العريش، كما يقع على بعد 60 كم من هذه المدينة جبل الحلال، وسيتم خلال هذا المقال ذكر سبب تسمية جبل الحلال بهذا الاسم.

جبل الحلال

يمكن قبل التحدث عن سبب تسمية جبل الحلال بهذا الاسم ذكر معلومات عنه، حيث إنه يصل إلى ارتفاع 2000متر ويمتد بمقدار 60 كم، و يضم الجبل منطقة وادي عمرو الواقعة على الحدود المصرية الفلسطينية ومنطقة القصيمة أيضًا، وتتكون سلسلة جبل الحلال من الصخور نارية والرخامية والصخور الجيرية، ولذلك يعد الجبل غني بالموارد الطبيعية، وأما عن وديان الجبل فتنمو فيها الأعشاب المفيدة وأشجار الزيتون، ويذكر بأن منطقة غرب الجبل عبارة عن مكان لتجمع السيول الناتجة عن الأمطار الموسيمية.

وأما عن سكان جبل الحلال فهم يعيشون في كهوفٍ قاموا بحفرها في الجبال؛ لتحميهم من الرياح والعواصف، ولكنهم يعانون من عدم توافر الخدمات كالمراكز الصحية والمدارس؛ والطاقة الكهربائية؛ ويعود السبب في ذلك إلى أن توصيل الكهرباء للمنطقة يحتاج إلى مولدات خاصة وهذا بدوره يُكلف مبالغ عالية، وبما في ذلك شح المياه حيث أن سكان الجبل كانوا يقومون بتجميع مياه الأمطار خلال فصل الشتاء في خزانات، ولكن بعد تعرض المنظفة للجفاف وعدم تساقط الأمطار منذ عام 2009م افتقروا لذلك، ويعد حصولهم على المياه الجوفية التي تتواجد على عمق 70 إلى 200 متر تحت سطح الأرض أمرًا صعبًا؛ بسبب التكلفة العالية لحفر الآبار الجوفية حيث أن كل بئر يُكلف مئة ألف جنيه.

سبب تسمية جبل الحلال بهذا الاسم

يعود سبب تسمية جبل الحلال بهذا الاسم نسبةً للأغنام التي كانت تُرعى حول الجبل من قبل سكانه البدو منهم قبائل ترابين وتياها؛ وهم من القبائل البدوية الخارجة عن القانون كما وصفهم إبراهيم حماد، ويُقال بأن منطقة الجبل هي منطقة الأشباح والتي لا يتمكن لأحد التعرض لها من الخارج، كما أن المنطقة تحتوي على العديد من الألغام الأرضية.

وحدث في عام 2004م اشتباكات بين القوات المسلحة المصرية والإرهابيين الذين نفذوا تفجيرات سيناء واختبأوا في منطقة جبل الحلال واستمر ذلك الأمر لعدة شهور، وتكرر ذلك في عام 2012م حيث قامت القوات المسلحة المصرية بشن الهجوم على المنطقة؛ كمحاولة لاقتلاع الإرهابيين الذين يختبئون على الجبل، وفي عام 2017م أجرت القوات المسلحة المصرية عملية أمنية هجومية ثالثة على المنطقة، أوضحت بعدها بأنها استطاعت اقتلاع الإرهابيين من المنطقة.

AllEscort