شرب القهوة للاطفال والمراهقين

يبدو أن الحنين العربي للقهوة والتغني بها، وهيام الشعراء والأدباء برائحتها، لم يأت من فراغ، ربما لأن وطننا العربي هو أول من اكتشف حبوبها، واهتم بزراعتها، وابتكر طرق تحضيرها، وصدرها للعالم أجمع. وفي القواميس العربية اشتقت كلمة القهوة من الفعل قها، ويقال أقْهَى أي داوم على شرب القهوة.

وتستخرج حبوب القهوة من شجرة البن دائمة الخضرة، وثمارها قبل النضج حمراء اللون، واسمها العلمي (بالإنجليزية: Coffea) وتزرع القهوه في أكثر من 70 بلداً حول العالم، وتقدم بطرق مختلفة وكذلك مسميات مختلفة فمنها مثلاً: القهوة اليمنية، والقهوة التركية، والقهوة الايطالية (إسبريسو)، والقهوة السريعة الأمريكية (النسكافيه)، والقهوة التركية، وهي قهوة ثقيلة غامقة اللون، تحتوي على نسبة عالية من الكافيين، عكس القهوة السريعة الأمريكية المصنوعة بنسبة أقل من الكافيين. سوف نستعرض معاً في هذه السطور القادمة، كيف يكون تأثير شرب القهوة للاطفال والمراهقين.

السن المناسب لشرب القهوة للاطفال

يريد الجميع أن يعرف ما هو العمر المناسب لشرب القهوة، لا يجد الأطباء والمتخصصون أية مشكلة مع احتساء القليل من القهوة ابتداء من سن العاشرة، لكنهم يفضلون الانتظار حتى الوصول لمرحلة البلوغ، لتكون أجسامهم أكثر قدرة على تحمل الكافيين.

وفي دراسة أجريت على مئة من الأطفال والمراهقين تناولوا كمية ثابتة من القهوة وكانت أعمارهم تتراوح بين 8 و10 سنوات ومجموعة أخرى بين 15 و18 سنة ووجد أن السن المناسب لشرب القهوة هو سن البلوغ أي في المجموعة الثانية من 15 إلى 18 سنة، ويحذر الدكتور جون هيغنز، طبيب القلب الرياضي بجامعة تكساس من تناول الأطفال الصغار للقهوة، وحتى المراهقين ينبغي ألا تزيد كمية ما يشربونه عن 100 مللي غرام يومياً.

اقرأ ايضاً: كيفية تفتيت حصوات الكلى

المعدل المناسب لشرب القهوة للاطفال

الاعتدال هو سر الحياة الصحية الآمنة، ولذلك فإن تناول القهوة برغم فوائد شرب القهوة للاطفال، لا يخلو من أضرار، لذا يجب عدم الإفراط في تناولها بمعدلات أكبر من المسموح بها، ولا يجب أن يتخطى الحد المسموح به للأطفال فوق سن العاشرة 45 مللي غرام يومياً، ويفضل ألا تشرب القهوة يومياً.

للمزيد: أفضل مضاد حيوي ، أفضل مضاد حيوى لإلتهاب المهبل ، مدة استخدام المضاد الحيوي

اضرار القهوة للاطفال والمراهقين

يؤثر الكافيين بشكل متفاوت على الأشخاص بسبب الفروق الفردية بين كل طفل والآخر، ولكن يظل هناك مجموعة من الآثار الجانبية المشتركة بين كل الاطفال بسبب تناولهم القهوة التركية، وشرب القهوه العربيه للاطفال، من هذه التأثيرات ما يلي:

القهوة للاطفال ومشاكل النمو

تعوق القهوة نمو الأطفال، وذلك لاحتوائها على الكافيين الذي يمنع تكوين روابط أساسية في منطقة الدماغ، وفي فترة المراهقة بعد اكتمال معظم الوصلات العصبية المخية، تكون القهوة سبباً في جعل هذه الوصلات العصبية أقل كفاءة، في دراسة على فئران التجارب، وجد أن الفئران التي تناولت القهوة حدثت لها مشكلات في النوم والنمو العقلي، مقارنة مع الفئران التي لم تتناول القهوة.

شرب القهوة للأطفال ومشكلة النوم

يحتاج الأطفال من سن 8 إلى 12 سنة للنوم لمدة 10 ساعات يومياً، ويحتاج المراهقون لحوالي 8 أو 9 ساعات يومياُ من النوم، يؤدي شرب القهوة التركية خاصة في المساء إلى صعوبة في النوم وقد يمتد التأثير لحدوث الأرق، وتؤثر القهوة بشكل كبير على نوم المراهقين، كل 10 مللي غرام من الكافيين تحرمه من النوم 8 ساعات بنسبة 12٪.

القهوة للاطفال ومشكلة التغذية

يتميز الكافيين المكون الرئيسي في القهوة التركية، بطبيعته المحفزة، بسبب عمله في منطقة المكافأة والإدمان في الدماغ، بالتالي يؤثر في اختيارات وتفضيلات الأطعمة، ويكون سبباً مباشراً في فقدان الشهية، وظهور مشكلات غذائية للطفل.

القهوة للاطفال والاعتماد على الكافيين

ينشأ عن التعود على شرب كمية ما من القهوة التركية يومياً حالة من الارتباط بين شرب القهوة وعدم الشعور بالكثير من المشكلات ومنها الصداع، ولذلك يلاحظ تغير مزاج الطفل عندما يقلل كمية القهوة، أو يتوقف عن شرب القهوة تماماً، فيما يشبه أعراض الانسحاب من الإدمان.

القهوة للاطفال والتركيز

ينتج عن شرب كميات كبيرة من القهوة للاطفال الصغار إصابتهم بفرط النشاط، مما يترتب عليه فقدانهم التركيز في الاستماع والأنشطة في المدارس، بسبب فرط الطاقة التي يشعرون بها في أجسادهم على أثر القهوة.

القهوة للاطفال ونقص الكالسيوم

توجد علاقة عكسية بين الكافيين وبين الكالسيوم، على سبيل المثال، عند شرب القهوة للطفل الرضيع  أو الأطفال الأكبر سناً 100  مللي غرام من القهوة، فإنه يفقد في المقابل ما يعادل 6 مللي غرام من كالسيوم عظامه، وهو ما يحتاجه بشدة في مرحلة طفولته لتدعيم نمو العظام، والوقاية من خطر هشاشة العظام، وكذلك تدعيم نمو الجسم كله.

 

القهوة للاطفال ومشاكل الاسنان

تصنف القهوة التركية على أنها حمضية، والمشروبات الحمضية بدورها تؤثر سلباً على الأسنان وتضعفها، وبالتالي تظهر التجاويف وتزيد مع الوقت في مينا الأسنان. اضرار شرب القهوه للاطفال زيادة خطر تعرضهم للتسوس من البالغين، والأطفال الذين يشربون القهوة يعانون من مشاكل صحية في الفم واللثة عامة والأسنان خاصة أكثر من الأطفال الذين لا يشربون القهوه بكثرة.

القهوة للاطفال والجفاف

تؤثر القهوة في المحتوى المائي للجسم، وذلك لأنها تزيد من تُخلّص الجسم من الماء، ويوصي بها بعض الأطباء كبديل لمُدرات البول، لذلك فإن من اضرار القهوة على الاطفال والمراهقين الإصابة بالجفاف إذا لم يحافظوا على شرب كميات كبيرة من الماء لتعويض المفقود من جسمه بسبب شرب القهوه.

شرب القهوة للاطفال والفرق بين الجنسين

يلاحظ الباحثون أن تأثير القهوة على الصبيان والبنات يكون تأثيراً واحداً قبل الوصول لمرحلة البلوغ، بينما يختلف الأمر بعد سن البلوغ بين الجنسين. يستجيب الأولاد المراهقون لتأثيرات القهوة المختلفة أكثر من استجابة الفتيات، فعلى سبيل المثال، تنخفض معدلات نبضات القلب في الذكور أكثر من البنات بعد تناول القهوة، كذلك تظهر على الفتيات علامات الزيادة في ضغط الدم الانبساطي أكثر من الأولاد. يرجع الباحثون والعلماء هذا التباين إلى التغيرات النفسية والاختلافات الهرمونية بين الجنسين.

تاثير القهوة على الرضيع

يطلب الاطباء من الأمهات أثناء فترة الحمل تقليل كمية القهوة التي تتناولها يومياً، وفي بعض الأحيان يطلبون التوقف نهائياً عن تناول القهوة، وبالرغم من مخاطر انتقال الكافيين عبر المشيمة ووصولها للجنين، إلا أن وصول الكافيين في حليب الأم نادر الحدوث، وتعتبر النسبة التي تمر مع الحليب، نسبة ضئيلة جداً، للحد الذي لا ينتج عنه أي أضرار للرضيع.

يقول الدكتور توماس هيل، المتخصص في علم الدواء، أن ما يعبر في حليب الأم من الكافيين لا يتعدى 1% مما تتناوله الأم من القهوة، وهي نسبة لا تؤذي الرضيع اطلاقاً، حددت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها CDC في موضوع شرب القهوة للأطفال أن الحد المسموح من القهوة للأم أثناء فترة الرضاعة بحوالي 300 مللي غرام يومياً، أي ما يعادل 3 أكواب من القهوة، وفي حالة تخطي هذه الكمية لا يزال الطفل الرضيع آمناً، إلا إذا تناولت الأم القهوة بإفراط شديد يصل لعشرة أكواب يومياً.

 

ادمان شرب القهوة للاطفال

يعاني الأشخاص الذين تعودوا على شرب القهوة من أعراض انسحابية عند التوقف عن تناول مشروب القهوة خاصة في حالة شرب القهوة للأطفال، وعلى الرغم من وجود آثار ضارة لشرب القهوة لدى بعض الأشخاص، إلا أنهم لا يستطيعون التوقف عن شربها.

ومن هذه الأعراض التي تصاحب التوقف عن شرب القهوة:

  • الشعور بالإعياء.
  • صداع بمنطقة الرأس كلها.
  • الشعور بالاكتئاب.
  • عدم القدرة على التركيز.
  • الشعور بالقلق.
  • عدم القدرة على إتمام المهام.

النسكافيه للاطفال

يفضل أن يتناول الأطفال في السن المبكرة النسكافيه، وهو بديل القهوة لكنه خالي من الكافيين، وذلك لما في الكافيين من أضرار كثيرة وخاصة لصغار السن ومن هم دون العاشرة. لكن في نفس الوقت فإن النسكافيه للاطفال، برغم قلة الكافيين به أو خلوه تماماً، إلا أنه يحتوي على نسبة عالية من المادة الكيميائية الضارة التي تتكون مع تحميص حبوب القهوة، وتسمى الأكريلاميد (بالإنجليزية: Acrylamide)،لذا تعد هذه المادة سبب اضرار النسكافيه للاطفال، ومن هذه الأضرار التأثير على الجهاز العصبي المركزي، وزيادة خطر الإصابة بالسرطان.

لهذا، ينصح الأطباء بتجنب شرب القهوة للأطفال والمراهقين تماماً بأنواعها، حتى تمام البلوغ، فما زال الوقت متسعاً لشرب المزيد منها.

AllEscort