طرق علاج التهاب الحلق في المنزل

يعتبر التهاب الحلق من الأمراض واسعة الإنتشار، ويمكن الإصابة به في مختلف المراحل العمرية، وله الكثير من الأسباب مثل نزلات البرد والإنفلونزا، أو الإصابة بالحصبة، أو جدري الماء، لكن تبقى الاتهابات الفيروسية هي سبب حوالي 90 في المائة من التهاب الحلق, كما يمكن للدخان والمواد الكيميائية، مثل السجائر ومواد التنظيف، أن تسبب تهيج والتهاب الحلق.

وعادة ما يكون علاج التهاب الحلق في المنزل، من الاجراءات الأولية التي يقوم بها الذين يصابون به، وفي الكثير من الحالات يكون علاج التهاب الحلق دون أدوية، حلاً للمشكلة، لذلك ينصح أن يبدأ العلاج مبكراً لتجنب تطور المشكلة، ومن الأعراض التي تدل على وجود التهاب الحلق صداع الرأس، وفقدان الشهية، واحتقان الأنف، والسعال المستمر، وسيلان الأنف واحتقانه.

حتى وإن كان التهاب الحلق ليس خطيراً بما يكفي لمراجعة الطبيب، فإنه من الممكن أن يؤثر على الحياة اليومية، وقد يمنعك من النوم بشكل جيد، لذلك نتناول هذا المقال الحديث حول أفضل طرق علاج التهاب الحلق في المنزل لتسكين الألم وتقليل التهيج.

10 طرق لعلاج التهاب الحلق في المنزل

يحدث التهاب الحلق كجزء من استجابة الجسم المناعية عند الإصابة بعدوى فيروسية، أو بكتيرية، حيث تؤدي هذه الاستجابة إلى حدوث التهاب، وتورم في الأغشية المخاطية الموجودة في الحلق، لذلك يتوفر العديد من العلاجات التي يمكن أن تساعد في التخلص من هذه المشكلة، كما يمكن علاج التهاب الحلق دون أدوية، وهنا نذكر بعض طرق علاج التهاب الحلق في المنزل:

العسل، يعد تناول العسل بمفرده، أو إضافته إلى المشروبات الساخنة علاجاً جيداً لالتهاب الحلق، حيث أن العسل يمتلك فاعلية في التخفيف من السعال الليلي، كما أنه علاج فعال للجروح، مما يعني أنه قد يساعد في تسريع علاج التهاب الحلق في المنزل للأطفال والبالغين دون القلق من آثاره الجانبية.
الغرغرة بالماء والملح، يمكن للغرغرة بالماء والملح أن تساعد في التقليل من الالتهاب، وتنظيف الإفرازات الموجودة في الحلق، ومن المعروف أيضاً أنه يعمل على قتل البكتيريا، لذلك ينصح به لتقليل التورم، وحكة الحلق، والحفاظ على نظافة.
خل التفاح، هناك العديد من الاستخدامات لخل التفاح، فهو مضاد للبكتيريا، ومكافح للعدوى بسبب طبيعته الحامضية، حيث يمكن استخدامه للتخلص من المخاط المتراكم في الحلق، ومنع انتشار البكتيريا.
الغرغرة بصودا الخبز، إن الغرغرة بصودا الخبز الممزوجة بالماء المالح يمكن أن تساهم في تخفيف التهاب الحلق، فهي يمكن أن تقتل البكتيريا، وتمنع نمو الفطريات.

تناول السوائل بكثرة، رغم أن البلع قد يكون غير مريح، إلا أن شرب الكثير من السوائل يساعد في التحسن، لأنه من المهم الحفاظ على الأغشية المخاطية في الحلق رطبة، فذلك يزيد من نسبة الشفاء.
تناول الأدوية، يمكن أن تساعد بعض الأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية في تخفيف التهاب الحلق نذكر منها:
مضادات الالتهاب غير الستيرويدية: تعمل مضادات الالتهاب غير الستيرويدية على تخفيف الالتهاب، وألم الحلق، ومن الأنواع الشائعة الإيبوبروفين (بالإنجليزية: Ibuprofen)، والأسبرين (بالإنجليزية: Aspirin).
البخاخات: مثل الليدوكائين (بالإنجليزية: Lidocaine) وغيرها من بخاخات الحلق المخدرة، يمكن أن تقلل من آلام الحلق بشكل جيد.
حساء الدجاج، يعد حساء الدجاج علاجاً طبيعياً لالتهاب الحلق، ونزلات البرد، كما أنه طعام مريح يسمح للمرضى بالحصول على المزيد من السوائل.
الماء مع الليمون، مشروب منعش يقلل من آلام الحلق التي تحدث أثناء وجود الالتهاب، حيث يحتوي الليمون على فيتامين سي ومضادات الأكسدة القوية، التي تحارب الالتهاب، كما يزيد من كمية اللعاب التي ينتجها الجسم، مما يجعل الأغشية المخاطية رطبة.
المارشمللو، هي نوع من السكاكر، تحتوي على الجيلاتين، ولها آثار فعالة في تخفيف التهاب الحلق، لكن يجب على المصابين بمرض السكري استشارة الطبيب قبل تناولها، كونها تسبب اضطرابات في مستوى السكر بالدم.
النعناع، من المعروف أن النعناع لديه قدرة عالية على إنعاش النفس، حيث يعمل على تخفيف الالتهاب، فهو يحتوي على المنثول الذي يساعد في تقليل المخاط، وتهدئة السعال الناتج عن التهاب الحلق، كما أن لديه خصائص مضادة للبكتيريا، ومضادة للفيروسات.
اقرأ أيضاً: أهم أسباب ألم أعلى الظهر

أعراض تستدعي زيارة الطبيب

غالباً ما يتحسن التهاب الحلق الناجم عن عدوى فيروسية من تلقاء نفسه في غضون يومين إلى سبعة أيام، لكن يجب العلم أن هناك العديد من الأمور التي تسبب التهاب الحلق، كما يمكن أن يدل وجود الالتهاب على الإصابة بأمراض أخرى، لذلك ليس من الممكن دائماً علاج التهاب الحلق في المنزل، وهنا بعض الأعراض التي تستدعي مراجعة الطبيب نذكر منها:

تورم الرقبة، أو تصلبها مع وجود ألم.
الإصابة بالتهاب الحلق الشديد.
صعوبة كبيرة في بلع الطعام، والسوائل.
صعوبة في التنفس، أو الإحساس بألم عند التنفس.
صعوبة في فتح الفم، أو تحريك الفك.
التهاب المفاصل، وآلام العظام.
حمى (درجة حرارة الجسم أعلى من 38 درجة مئوية).
ألم في الأذن، أو إصابتها بالالتهاب.
وجود دم في اللعاب، أو البلغم.
التهاب البلعوم، أو الحلق الذي يستمر لأكثر من أسبوع.
اقرا ايضاً :الرياضة والرجفان الأذيني

نصائح تفيد في علاج التهاب الحلق في المنزل للأطفال

يعتمد علاج التهاب الحلق على سببه، فإذا أصيب الأطفال بعدوى بكتيرية، سيتسبب ذلك في تراكم القيح في الحلق، لذلك قد يحتاجون إلى زيارة الطبيب، وفي حال تم علاج التهاب الحلق في المنزل، يجب القيام بعدة اجراءات نذكر منها:

إعطاء الطفل قطرة أنف ملحية، لتقليل انسداد الأنف.
إعطاء الطفل مسكنات مثل الباراسيتامول (بالإنجليزية: Paracetamol) للمساعدة في تسكين الألم.
إعطاء الطفل جرعات كافية من السوائل الإبقاء حلقه رطباً.
يصاب الجميع بالتهاب الحلق من حين لآخر، بغض النظر عن مدى صحتهم، وأحياناً يمكن علاج التهاب الحلق في المنزل بمواد بسيطة ومتوفرة، لكن إذا استمر التهاب الحلق لأكثر من عدة أيام، أو ترافق مع أعراض أخرى، يجب مراجعة الطبيب للتأكد من عدم الإصابة بعدوى، وتجنب خطورة المضاعفات.

اقرا ايضاً : فوائد اللوز للرجال وقيمته الغذائية