فوائد القراءة للطفل والغناءللرضيع

تعد القراءة للطفل من أهم أسباب تعزيز مهاراتهم التعليمية والاجتماعية، ولا يقتصر الأمر على القراءة لهم في سن واعية، وإنما القراءة للطفل الرضيع أيضاً لها فوائدها الجمة، فعقولهم دائماً مهيأة للانتباه والتعلم، ويمكن عن طريق اكتساب عادة التحدث مع الرضيع والغناء له تنمية مهاراته العقلية وتقوية الرابطة بينه وبين والديه وإثراء قاموسه اللغوي فيما بعد.

لا تحتاج الأم إلى مكتبة كبيرة أو عدد ضخم من الكتب المكدسة، وإنما يمكن القراءة أو التحدث إلى الطفل عن أحداث اليوم البسيطة، أو افتعال قصة مشوقة من صورة معلقة، أو تكرار رواية القصة نفسها عدة مرات، إذ يحب الاطفال عادة سماع نفس القصة، بل ويزيد ذلك من درجة انتباههم فيما بعد.

لا يقتصر الأمر على جانبه التعليمي فقط، وإنما هناك نوع من المتعة يمكن تحصيله للطفل والآباء أيضاً، لذا سنلقي الضوء في مقالتنا هذه على فوائد القراءة للطفل والتحدث والغناء للرضع.

سنتعرف على فوائد القراءة للطفل والغناءللرضيع

لا يمكن حصر فوائد القراءة للطفل في مجال أو مجالين، وإنما تتعدد حصيلة القراءة له في عدة جوانب، نذكر منها:

تقوية الروابط

أجرى مركز Reach Out and Read National Center ببوسطن بحثاً عام 2008، وخلص إلى أن القراءة للطفل تؤدي إلى تقوية الروابط بينه وبين الوالدين، وتولد له الإحساس بالأمان.

تعزيز مهارة الاستماع

إذ تساعد القراءة على تنمية مهارة الاستماع والانتباه لدى الطفل، وهي مهارة أساسية يكتسبها الطفل قبل استطاعته وقدرته على القراءة.

التطوير المعرفي واللغوي

وجد الباحثون أن القراءة بصوت عالٍ للأطفال، ينمي لديهم المهارات المتعلقة بالتحدث واللغة، وقد توصل الباحثان ألان مندلسون وبيري كلاس من جامعة نيويورك في دراسة أجريت عام 2018 إلى أن هذا التأثير يمتد إلى فترة المراهقة ويؤدي إلى تعزيز مهارات اللغة واختبار الذكاء IQ.

اقرأ أيضاً: تعريف الدم

تعزيز القاموس اللغوي

تكمن اهمية القراءة للطفل في تعزيز القاموس اللغوي لديه واستخدام مفردات وكلمات جديدة يتعرف عليها خلال القراءة له، وغير معتاد على سماعها في حياته اليومية.
وقد أجرى عدة باحثون من جامعة باشكنت بأنقرة وجامعة ولاية أوهايو، دراسة عام 2019 خلصت إلى أن القراءة للطفل المستمرة خلال أول خمس سنوات، تزيد من الحصيلة اللغوية لديه ويفوق أقرانه بعدد 1.3 مليون كلمة.

زيادة مدى الانتباه

قد يصاب الطفل بالملل أثناء القراءة له في بداية الأمر فيلجأ إلى الحركة أو إغلاق عينيه، لكن بالمداومة على القراءة والاستمرار، يكتسب الطفل مهارة جديدة وهي التركيز والانتباه، مما يقلل من أعراض قلة الانتباه لديه، كذلك يزيد الأمر من قوة ذاكرته.

تنمية القدرة على الإبداع

يمكن بالمواظبة على القراءة، اكتشاف اهمية القراءة للطفل وذلك من خلال تنمية قدرته على الإبداع، ومساعدته على التخيل والابتكار والتفكير خارج الصندوق، وهذا يكتسبه أثناء عادة قراءة الروايات أو القصص الخيالية له.

اكتساب دروس حياتية

يمكن بالقراءة له عن حيوات آخرين، خصوصاً إن كانوا في مثل سنه، خلق نوع من الألفة لديه إن تعرض لحدث جديد في حياته، مثل عبور الطريق أو الذهاب إلى طبيب، مما يكسبه نوع من الثقة ويقلل إحساسه بالخوف.

اقرأ أيضاً: أسباب التبول الكثير

متى يمكن القراءة للطفل

يمكن بدء القراءة للطفل من الآن! فكلما كان الأمر في سن أصغر، زادت حصيلة الطفل من فوائد القراءة وأصبح أكثر وعياً وذكاءً، والأمر غاية في البساطة وخالي من أي تعقيدات، وينطوي على نوع من الاستمتاع للطفل ووالده في آن واحد.

اهمية القراءة للطفل الرضيع

فوائد القراءة لا تقتصر على الأطفال الكبار، إذ يمكن أيضاً القراءة للطفل الرضيع منذ عمر أشهر! سيعزز ذلك عادة القراءة للطفل لدى الوالدين ومن ثم الحفاظ عليها، كذلك سيقع الأمر بالنفع على الطفل الرضيع، إذ تنشأ روابط اللغة والكلام لدى الرضع وتتطور في عقولهم حتى قبل البدء في الكلام، ويمكن القراءة للطفل حسب الفئة العمرية التي يقع فيها:

  • المرحلة العمرية: منذ الولادة وحتى 6 أشهر
    يمكن القراءة للطفل الرضيع بداية من الولادة، ولن يعي الطفل في هذه السن بالتأكيد ما يحكى له، لكنه سينتبه إلى الصوت والكلام، ويظهر اهتمامه بالتطلع وتحريك قدميه واتساع عينيه، ومن الممكن القراءة له من خلال كتب سميكة تحوي صوراً فقط، وقد يظهر اهتمامه بالكتاب عن طريق محاولة إمساكه أو مضغه.
    عند فقدان الطفل الرضيع اهتمامه، سيبكي أو يغلق عينيه أو يتطلع بعيداً، ويمكن وقتها التوقف عن القراءة له.
  • المرحلة العمرية: 6-9 أشهر
    يمكن استخدام كتب عريضة تحوي قصصاً بسيطة مصورة ملونة، سيجذب الكتاب انتباه الطفل والرغبة في استكشافه بفتحه وغلقه، والتطلع داخله أو وضعه في فمه، كذلك قد تجذب انتباههم قصة أو صورة معينة.
  • المرحلة العمرية: 9-18 شهر
    من الممكن استخدام كتب عريضة تحوي قصص مصورة ملونة وبعض الكلمات البسيطة وصور بعض الأشياء المألوفة حوله مثل أطفال أو حيوانات، وقد يطلب الطفل قصة بعينها تروى له كل مرة، ومن الممكن سؤاله عن مكان عنصر في الصورة ليشير إليه مثل قمر أو شجرة.
  • المرحلة العمرية: 18-24 شهر
    يمكن قراءة كتب ملونة بها قصص تحوي حبكة أكثر تعقيداً في هذه السن، ومن الممكن استخدام قصص بها حس دعابي أو فقرات ذات قوافي.
    وقد يهرول الطفل مبتعداً أثناء القراءة له، ويعد هذا طبيعياً في مثل هذه السن، لذا من الممكن متابعة القراءة له وسيعود للانتباه والسماع.
    ويجب الحرص على إشراكه في القصة بالسؤال أو طلب الإشارة على عنصر معين، كذلك جعله يقلب الصفحات، سيعزز هذا كله من تفاعله الاجتماعي.
  • المرحلة العمرية: 24-36 شهر
    قد يصبح الطفل قادراً على قراءة بعض الجمل، كذلك من الممكن قراءة كتب غير خيالية مثل كتب عن الوظائف أو عن الحيوانات أو فصول السنة، ومن الممكن سؤاله أسئلة أكثر تعقيداً مثل “ما شعور هذا الطفل الآن؟” أو “ماذا تعتقد سيحدث بعد ذلك” وذلك لدعم الجانب الإبداعي وتنمية مهاراته العقلية، ومن الممكن أيضاً أن يروي قصة بناء على عدة صور.

ما هي فوائد الغناء للطفل؟

تعد فترة ما بعد الولادة إلى سن السابعة هي الفترة التي يتشكل فيها وعي الطفل اللغوي وتكوين الكلمات، لذا فإن فوائد الغناء للطفل أو التحدث إليه في هذه الفترة العمرية يعزز كثيراً من تطوره اللغوي والتعبير العاطفي وذكائه وتفوقه الدراسي فيما بعد، ويمكن الغناء للرضع منذ سن الولادة، فدماغهم مهيأة دائماً للتعلم والانتباه.

اهمية التحدث مع الرضيع

يسعد الطفل كثيراً عند سماع صوت أبويه، ويلاحظ تعبيرات وجههم ونبرة الصوت أثناء الحديث، لذا من المهم جداً التحدث للرضع يومياً، سواء عند الإطعام أو تغيير الحفاضات أو الاستحمام، ولا بد من الحفاظ على التواصل البصري أثناء الحديث معه والابتسام والاستجابة لحركاتهم وأصواتهم.

بنتيزعمرها سنتين و٥شهور وماتتكلم بس بابا وماما ودا واشياء مو مفهومه وهم للأكل وماتعرف الاشياء وتحب اللعب وتلعب مع اخوانها واجتماعيه تحب الناس بس مشكلتها ماتتكلم

نصائح أثناء القراءة للطفل

يمكن اتباع بعض النصائح للتحصل على أكبر فائدة للقراءة للطفل:

  1. المواظبة على القراءة
    لا بد من المواظبة على القراءة اليومية للطفل والحفاظ على هذا النسق، ولا يهم إن كان كتاباً واحداً أو عشرة كتب في اليوم، ولا يجب كذلك أن تكون قصة جديدة في كل مرة، فيمكن تكرار القصة نفسها مراراً إذ يحب الاطفال سماع نفس القصة وإعادتها عليهم ثانية.
  2. ترك وقت كافٍ للقراءة

لا يجب جعل القراءة عملاً روتيناً واجب الالتزام به ومملاً، بل لا بد من المحافظة على الانتباه أثنائه وإعطائه وقتاً كافياً، وإن لم يحرص الوالدين على ذلك سيشعر الطفل بعدم أهمية الأمر وسيهمله.

3. إضفاء نوع من المرح

من الممكن تقليد أصوات الحيوانات أو أشخاص أثناء القراءة وتغيير نبرة الصوت أو اصطناع الضحك أو البكاء أثناء قراءة القصة، إذ يعزز ذلك من فوائد القراءة للطفل.

4. إنشاء اتصال بين القصة والطفل
يحب الأطفال إسقاط قصص الأبطال عليهم، لذا من الممكن إنشاء اتصال بين القصة والطفل، سيجعله هذا الأمر أكثر انتباهاً وتركيزاً، كذلك سيكسبه نوع من الخبرة بالمهارات اليومية.

5. عدم الاكتفاء بالكتب
القراءة للطفل ليست مقتصرة على الكتب، ولا يمكن تقييد فوائد القراءة للطفل بوجود كتاب، يمكن حكاية القصة من خلال قصاصة ورق أو صورة وخلق حكاية من خلالها.

لقد تعرفنا بمقالنا عن فوائد القراءة للطفل والغناءللرضيع

AllEscort