فوائد حمض الفوليك الصحية والعلاجية

يشارك حمض الفوليك (بالإنجليزية: Folic Acid) في العديد من العمليات الحيوية في الجسم، مثل الانقسام الخلوي، ونضوج خلايا الدم الحمراء. كما يساعد في تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب والعيوب الخلقية الخطيرة لدى الأجنة.

يشير حمض الفوليك إلى الشكل المصنع من فيتامين ب9 الذي يعرف أيضاً باسم الفولات، وعلى الرغم من أن مسمى حمض الفوليك يستخدم بشكل متبادل مع حمض الفولات في كثير من الأحيان، إلا أن حمض الفوليك يعتبر فيتامين صناعي يتوفر على شكل مكملات غذائية، وتتم إضافته أيضاً إلى العديد من أنواع الأغذية، مثل الدقيق، وحبوب الإفطار لما له من فوائد عديدة.

تعرف في هذا المقال على فوائد حمض الفوليك ومصادره.

فوائد حمض الفوليك

فيما يلي أهم فوائد حمض الفوليك للجسم والصحة:

علاج الأنيميا
ينتج عن نقص الفولات في الجسم نوع من فقر الدم يعرف باسم فقر الدم الضخم الأرومات (بالإنجليزية: Megaloblastic Anemia)، حيث يصبح نخاع العظم ينتج خلايا دم حمراء غير طبيعية وغير ناضجة ذات حجم كبير، ويسبب ذلك بعض الأعراض، مثل خفقان القلب، والتعب الشديد، وضيق التنفس، وتغيرات في لون الجلد أو الشعر.

يمكن الإصابة بفقر الدم الناجم عن نقص حمض الفوليك في العديد من الحالات، منها:

عدم تناول ما يكفي من مصادر حمض الفوليك الطبيعية، مثل الخضروات الورقية.
حاجة الجسم إلى مزيد من حمض الفولات، مثل في حالة الحمل أو الإصابة بفقر الدم المنجلي.
عدم امتصاص الجسم ما يكفي من حمض الفوليك، وقد يحدث ذلك نتيجة أسباب كثيرة، منها الإفراط في استهلاك الكحول، وأمراض وغسيل الكلى، والمعاناة من أمراض سوء الامتصاص.
اقرأ أيضاً: ما أسباب ألم أسفل القدم ؟

تقليل خطر العيوب الخلقية لدى الجنين

يرتبط نقص أو انخفاض مستويات حمض الفوليك لدى الأم الحامل ببعض العيوب الخلقية المحتمل حدوثها لدى الجنين، ولهذا تعتبر مكملات حمض الفوليك أحد أهم المكملات التي توصى المرأة البدء بتناولها عند التخطيط للحمل وأثناء الحمل، وخاصة خلال الأشهر الأولى.

وفقاً للأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال فإن تناول 400 ميكروغرام من حمض الفوليك يومياً يقلل من خطر إصابة الجنين ببعض العيوب الخلقية بنسبة تصل 50%. ومن أبرز العيوب الخلقية التي يساهم مكمل حمض الفوليك في الوقاية منها عيوب الأنبوب العصبي، مثل السنسنة المشقوقة وانعدام الدماغ.

للمزيد: ما أسباب ألم أعلى البطن؟

تعزيز صحة الدماغ

يساهم حمض الفوليك في الحفاظ وتحسين وظائف المخ، ويرتبط نقص حمض الفوليك في الدم بزيادة خطر الإصابة بضعف القدرات العقلية مع تقدم العمر، وزيادة خطر الإصابة بالخرف.

أشارت دراسة أجريت عام 2019 وشملت 180 شخص يعاني من ضعف إدراكي متوسط الشدة، وبعد تناول 400 ميكروغرام من حمض الفوليك يومياً لمدة عامين، لوحظ تحسن كبير في الوظائف العقلية والإدراكية لدى هؤلاء المرضى.

بالإضافة إلى ذلك، فإن من فوائد حمض الفوليك المساهمة في علاج مرض الزهايمر، وتقليل مستوى بعض البروتينات التي تلعب دوراً في تطور مرض الزهايمر.

وفقاً لدراسة شملت 121 من مرضى الزهايمر حديثي الإصابة به، فإن تناول 1250 ميكروجرام من حمض الفوليك يومياً لمدة 6 أشهر قلل من علامات الالتهاب، وحسن من وظائف الإدراك، وذلك مقارنةً بمرضى الزهايمر الذين يتناولون أحد الأدوية العلاجية لهذا المرضى ويعرف باسم دونيبيزيل دون مكمل حمض الفوليك.

تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب

يعمل حمض الفوليك على تقليل ارتفاع ضغط الدم، والذي يعد من عوامل خطر أمراض القلب، كما يساعد في تحسين تدفق الدم، وبالتالي تعزيز وظيفة القلب والأوعية الدموية.

بالإضافة إلى ذلك، فإن من فوائد حمض الفوليك علاج فرط الهوموسيستين في الدم (بالإنجليزية: Hyperhomocysteinemia)، وهي حالة قد تنتج عن نقص الفولات، وتشير إلى وجود الكثير من الحمض الأميني هوموسيستين في الدم، الأمر الذي يزيد خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية وأمراض أخرى، مثل مرض الزهايمر، والإجهاض المتكرر، وكسور العظام لدى كبار السن.

من فوائد حمض الفوليك الأخرى ما يلي:

يقلل خطر مضاعفات الحمل: يساعد حمض الفوليك على تقليل خطر أو منع بعض المضاعفات المرتبطة بالحمل، مثل الإجهاض، والولادة المبكرة، وتسمم الحمل.
يساهم في علاج البهاق: يمكن أن يساعد استخدام حمض الفوليك وفيتامين ب12 في إيقاف انتشار مرض البهاق، وهو مرض جلدي مزمن يسبب فقدان تصبغ الجلد الطبيعي.
يساعد في إبطاء تطور التنكس البقعي: يساعد حمض الفوليك في إبطاء تطور الضمور البقعي، وهو اضطراب يصيب العين ويرتبط عادةً بتقدم العمر، ويمكن أن يسبب تطوره فقدان البصر التدريجي.
يخفف من أعراض الاكتئاب: يعاني مرضى الاكتئاب بمستويات أقل من حمض الفوليك مقارنةً بغيرهم في معظم الحالات، ولذا من فوائد حمض الفوليك المساهمة في علاج الاكتئاب وتخفيف أعراضه بالتزامن مع الأدوية المضادة للاكتئاب.
ينظم مستويات سكر الدم: يساعد حمض الفوليك في تقليل مقاومة الأنسولين لدى مرضى السكري، وبالتالي السيطرة على نسبة سكر الدم بشكل أفضل. كما قد يلعب دوراً في تقليل خطر مضاعفات مرض السكري، مثل الاعتلال العصبي.
يزيد الخصوبة لدى النساء: يعد حمض الفوليك ضرورياً لجودة البويضات ونضوجها، وخاصة لدى النساء اللاتي يحاولن الحمل عن طريق تقنيات علاجية مختلفة. كما يقلل من بروتين سي التفاعلي، وهو أحد علامات الالتهاب في الجسم التي قد تلعب دوراً في تأخير الحمل، وتعاني من ارتفاعه بعض النساء، وخاصة المصابات بمتلازمة تكيس المبايض.
يقلل من الآثار الجانبية لبعض الأدوية: تساعد مكملات حمض الفوليك في تخفيف بعض الأعراض الجانبية، مثل الغثيان والقيء، والتي تسببها بعض الأدوية، مثل  أدوية السرطان، ودواء الميثوتريكسات، وهو دواء مثبط للمناعة يستخدم في علاج التهاب المفاصل الروماتويدي وأمراض أخرى.
اقرأ أيضاً:الفرق بين لقاح فايزر واسترا

مصادر حمض الفوليك

على الرغم من فوائد حمض الفوليك وأهميته للصحة، إلا أن الجسم لا يستطيع تصنيع حمض الفوليك، لذا لا بد من الحصول عليه من مصادره الغذائية الطبيعية التي يتوفر بها على شكل حمض الفولات (فيتامين ب9)، أو تناول مكملات حمض الفوليك بالجرعة المناسبة بعد استشارة مقدم الرعاية الصحية.

من مصادر حمض الفوليك الطبيعية ما يلي:

السبانخ.
البازيلاء.
البروكلي.
الأفوكادو.
الحمضيات، مثل البرتقال.
الموز.
الفول السوداني.
عصير البندورة.
لحم كبد البقر.
البيض.
اقرأ أيضاً: فوائد اللوز للرجال وقيمته الغذائية