ما أول دار بنيت في مكة المكرمة ؟ سؤالٌ يكثر البحث عنه، ومن المعلوم أنَّ زعماء قريش كانوا يجتمعون لمناقشة أمورهم، وتطلب هذا الأمر بناء دارًا ليسهل اجتماعهم بها، فما اسم أول دارٍ بنيت في مكة؟ ومن الذي قام ببنائها؟ هذه الأسئلة سيتمُّ الإجابة عليها في هذا المقال، كما سيتمُّ الحديث عن اجتماع زعماء قريش في هذه الدار ليروا ما سيفعلونها في النبي صلى الله عليه وسلم-

ما أول دار بنيت في مكة

إنَّ أول دارًا بُنيت في مكة المكرمة هي دار الندوة، وقد جُعِل بابها إلى المسجد، وكان يُعقد في هذه الدار كلَّ أمرٍ عظيم،ففيها كانت تنكح النساء، وفيها كانت تعقد الألوية، كما كانت الجواري من بنات قريش تلبس الدروع أي القمصان إذا بلغت المحيض في هذا الدار، ثمّ ينطلق بها إلى أهلها، فكانت هذه الدار تقضي فيها قريش كل أمورها.

من الذي بنى أول دار في مكة

إنَّ الذي قام ببناء دار الندوة هو قصي بن كلاب الزعيم الديني في قريش، بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن نزار بن معد بن عدنان من ذرية إسماعيل -عليه السلام- وهو الجد الثالث لرسول الله صلى الله عليه وسلم.

اجتماع قريش في دار الندوة لقتل النبي

بعد هجرة بعض الصحابة -رضوان الله عليهم- إلى المدنية المنورة، واجتماع المسلمين تحت قيادة واحدة مع إخوانهم من الأوس والخزرج، قررت قريش عقد اجتماعٍ في دار الندوة لمواجهة ما رأت فيه تهديدًا وزعزعةً لأمنها واستقرارها، وقد حضر هذا الاجتماع جمعٌ من القبائل العربية، إلى جانب إبليس -لعنة الله عليه- الذي جاء إلى هذا الاجتماع على شكل شيخ نجديّ، وقد نتج عن مشاورات هذا الاجتماع ثلاثة آراء، وفيما يأتي ذكرها:

  • الرأي الأول: أن ينفى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- من مكة ويبعد عنها.
  • الرأي الثاني: أن يُحبس في بيته حتى يموت.
  • الرأي الثالث: وهو ما أشار إليه أبو جهل حيث اقترح عليهم بأن يجمعوا من كل قبيلة شاب قوي، فيضربوا الرسول -صلى الله عليه وسلم- ضربةً واحدةً فيتفرق دمه بين القبائل، وقد تبنى القوم هذا الرأي وأجمعوا على تنفيذه.

وبذلك تمَّ الوصول إلى ختام هذا المقال، والذي تمَّت فيه الإجابة على سؤال ما أول دار بنيت في مكة ؟ ثمَّ ذكر اسم ونسب الرجل الذي قام ببنائها، وفي الختام تمَّ الحديث عن اجتماع زعماء قريش في دار الندوة للمؤامرة على رسول الله صلى الله عليه وسلم