الفهد الصياد

يعتبر الفهد الصياد (الاسم العلمي: Acinonyx jubatus) أو الشيتا أسرع حيوان بري على سطح الأرض، حيث يمكن لسرعته أن تصل إلى 121كم/ساعة، إلا أنه لا يستطيع العدو بسرعته القصوى إلا لمسافة لا تتجاوز 500م، ويمكن للفهد الصياد التسارع من سرعة صفر إلى 110كم/ساعة خلال مدة زمنية تقل عن الخمس ثوانٍ، ويساعده ذيله الطويل والعضلي على توجيه نفسه والمحافظة على توازنه أثناء الركض، كما يمتلك جسماً مرناً، وخطى واسعة تساعده على العدو بسرعة كبيرة.

الظبي الشائك

يعتبر الظبي الشائك (الاسم العلمي: pronghorn antelopes) كذلك من أسرع الحيوانات البرية؛ حيث يمكن لسرعته أن تصل إلى 89كم/ساعة، وهو يستطيع العدو بسرعة كبيرة لمسافات كبيرة، مقارنة بالفهد الصياد الذي لا يمكنه العدو بسرعته القصوى الكبيرة إلا لمسافات قصيرة، ويمكن له كذلك الثبات على سرعة 48كم/ساعة لكيلومترات عدة.

صقر الشاهين

يعتبر صقر الشاهين (الاسم العلمي: Falco peregrinus) أسرع طائر في العالم؛ حيث يمكن لسرعته ان تصل إلى 354كم/ساعة عند التوجه للأسفل للانقضاض على فريسته، وتتراوح سرعته الاعتيادية بين 64-97كم/ساعة، ويعتبر صقر الشاهين صياداً محترفاً، وهو الأمر الذي يعود بشكل كبير إلى سرعته الكبير أثناء الانقضاض على فريسته؛هو يحلق على ارتفاعات عالية جداً، ثم يتوجه بحدة باتجاه فريسته على الأرض، وتساعده أجنحته الطويلة، وحادة الأطراف، وعضلاته القوية على التحليق بهذه السرعة الكبيرة.

سمكة أبو شراع

تعد سمكة أبو شراع أو سمكة الزعنفة الشراعية (الاسم العلمي: Istiophorus) أسرع سمكة في العالم؛ حيث يمكن لسرعتها أن تصل إلى 110كم/ساعة وفق الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي، وتمتلك سمكة أبو شراع زعانف ظهرية كبيرة وبارزة جداً، وهو السبب في تسميتها بهذا الاسم، ولوناً أزرق رمادي وبطناً أبيض اللون، ويمكن لها تناول أسماك أصغر حجماً مثل؛ السردين، والأنشوفة.