النظرية النسبية: من أشهر نظريات الفيزياء، طورت من قبل ألبرت أينشتاين في بداية القرن العشرين
وسنتعرف على مبادئ النظرية النسبية في هذا المقال.

مبادئ النظرية النسبية

يقول البرت اينشتاين أن هناك نوعين من النظريات الفيزيائية، النوع الأول وهو النظريات الإنشائية و اللتي تقوم على افتراض  افتراضات أولية و بسيطة ثم تقوم بإسقاط الواقع القائم على هذه الافتراضات أو تركيبه.
مثال لهذه النوعية من النظريات نظريات الديناميكا الحرارية وهي أن المادة تتكون من جزيئات متحركة.

أما النوع الثاني من النظريات النظريات القائمة على المبادئ وهو تعميم بعض المبادئ الفيزيائية.

 شاهد أيضاً فعاليات الموسم الثاني من Space Apps بالمملكة – سعودي (saaudi.net)

تقوم النظرية النسبية الخاصة على مبدأين اثنين لا ثالث لهما

المبدأ الأول:

هو تعميم مبدأ النسبية بالمعنى المقيد لنيوتن. وكان نيوتن قد قال أن قوانين الميكانيكا تنطبق بنفس الكيفية على أي مجموعات إسناد طالما كانت تتحرك بسرعة منتظمة في خط مستقيم .
وهذا نلاحظه مثلاً عندما نكون مسافرين في رحلة هادئة بالطائرة أو بالقطار. حيث ربما تطير الطائرة بسرعة تزيد عن 1000 كم في الساعة لكننا مع هذا  قد لا نلحظ شئ من هذه السرعة الفائقة طالما أننا لم نتعرض لمطبات جوية.  بل نحن  قد نشعر بأن الطائرة ثابته في مكانها و لا تتحرك بتاتا.
ومن هنا فإن جميع قوانين الميكانيكا تنطبق داخل هذه الطائرة المتحركة كما تنطبق على الارض الثابتة.

وقد عمم اينشتاين هذا المبدأ فقال ليست قوانين الميكانيكا وحدها التي تسري بدون تغيير على مجموعات الإسناد هذه
بل أن القوانين الفيزيائية كلها بدون استثناء ينبغي أن تسري أيضاً داخل
هذه الطائرة كما تسري على الارض الثابتة وبدون تغيير.

المبدأ الثاني من مبادئ النظرية النسبية الخاصة:

الإقرار بأن سرعة الضوء في الفراغ هي قيمة ثابتة بالنسبة لجميع مجموعات الإسناد     و لا تتغير أبداً بغض النظر عن حركة أو ثبات مصدر الضوء أو حركة أو ثبات مجموعات الإسناد.
وكانت التجارب كلها ومنها تجربة ميكلسون و مورلي قد اكدت هذا المبدأ،لكن اينشتاين لم يعني بإيجاد تفسير لهذه الظاهرة
بل قال أن ما يعنيه فقط هو ان هذه حقيقة قائمة واتخذها المبدأ الثاني لنظريته النسبية الخاصة.

النظرية النسبية الخاصة ليست كما يدعي البعض بأنها نظرية معقدة ولا يدري عنها إلا عدد محدود من البشر. بل هي نظرية سلسة يدرسها طلاب الفيزياء في  الجامعات بكل يسر وسهولة وبدون أي مشاكل.

والأمر اللافت للنظر أن هذين المبدأين بديهيان وواضحان و لا توجد أي مشكلة في تعميم أي منهما على حدى.
ولكن عند دمج هذين المبدأين معاً نجد أننا أمام مشكلة. فإننا لا نستطيع التوفيق بين هذين المبدأين في نفس الوقت. وهنا ظهرت عبقرية اينشتاين حيث اكتشف أن العلة تكمن في قوانين الحركة القائمة وأعاد اكتشاف قوانين ديناميكا الحركة ثانيةً
وتوصل لأن الزمن ليس مطلقاً بل نسبي و متغير وكذلك الأبعاد المكانية وكذلك الكتلة. ووضع معادلات رياضية توضح هذه الحقيقة .
ومن الأشياء الغريبة أن هذه المعادلات التي أوجدها اينشتاين كانت قائمة بالفعل قبله ومنها تحويلات لورنتر
ولكنه أعاد اكتشافها مرة أخرى و من وجهة نظر مختلفة.  كما أنه استطاع التوصل إلى نتائج جديدة مذهلة.
وحتى أننا إذا فكرنا في دمج هذين المبدأين بصورة منطقية وبدون استخدام أي معادلات رياضية  فإننا نستطيع أن نصل إلى نتائج مذهلة وهذا هو سر جمال النظرية النسبية.

ويمكنك التعرف على تعلم النسبية بسهولة.. إليك 5 كتب تشرحها لك | الجزيرة نت (aljazeera.net)

AllEscort