متى لقب الشيخ صباح بقائد الانسانية سؤال يتبادر لأذهان مواطني الكويت ولجميع محبي صباح الاحمد رحمه الله، وليس من الغريب عنه حصوله على هذا اللقب؛ فهو الأب الحاني ذو الاخلاق الرفيعة وصاحب القيم والمبادئ العليا، وهو المبادر لكلِّ خير والسبّاق في العمل الإنساني في جميع أصقاع العالم والوطن العربي، وفي طيَّات هذا المقال ستتمُّ الإجابة عن السؤال متى لقب الشيح صباح بقائد الانسانية إضافة إلى الحديث عن حياة الشيخ صباح الأحمد.

 حياة الشيخ صباح الاحمد 

ولد أمير الانسانية صباح الاحمد في محافظة الجهراء الشمالي في السادس عشر من حزيران عام 1929 ميلادية، ويُعدُّ الأمير الخامس عشر للبلاد والابن الرابع للشيخ أحمد الجابر الصباح، أمضى صباح طفولتهُ في كنف أخواله من آل عيار وهم أحد كبار العائلات في الكويت وانتقل في سن الرابعة للعيش في قصر يوسف، وقد أنهى تعليمه من مدرسة المباركية ليرسله والدة الشيخ احمد الجابر صباح إلى الخارج بهدف طلب العلم واكتساب المهارات، ثمَّ عاد وأمضى حياة طويلة تقلَّد فيها أرفع المناصب قبل أن توافيه المنية في عام 2020م.

مناصب قائد الانسانية الشيخ صباح الاحمد 

شغل الشيخ الراحل صباح الاحمد قائد الإنسانية عددًا من المناصب خلال حياته وقبل استلامه لزمام الحكم وإدارة دفة البلاد، وأشهر هذه المناصب:

  • عضو اللجنة التنفيذية العليا في العام 1954م والمعنية بتنظيم مهام ومصالح دوائر الحكومة.
  • عضو في المجلس الأعلى في العام 1961م والذي كان يُعدُّ بمثابة المجلس الوزاري.
  • تولى عدَّة حقائب وزارية أهمها الإرشاد والإعلام.
  • شغل منصب نائب رئيس الوزراء في العام  1981م وحتَّى عام 1982م.
  • رئيس الوفد الكويتي للأمم المتحدة والجامعة العربية.
  • وزير الخارجية في العام 1963م وحتى العام 1991م.
  • رئيس مجلس الوزراء الكويتي في العام 2003م.
  • حاكم البلاد في العام 2006م وكان خلفًا لسعد العبدالله السالم الصباح وكان الأخير قد تنازل عن الحكم بسبب ظروفه الصحية.

متى لقب الشيخ صباح بقائد الانسانية

أقدمت الأمم المتحدة على منح الأمير الراحل صباح الأحمد -رحمه الله- لقب قائد العمل الإنساني في عام 2014م، وذلك تكريمًا لجهوده في مختلف مجالات العمل الخيري والعمل الإنساني والإغاثة في جميع أنحاء العالم، كما حمل -رحمه الله- العديد من الألقاب الأخرى مثل: أمير الانسانية ورجل السلام وزعيم المصالحة على المستوى المحلي والعالمي وغيرها.

مسيرة الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح

كان الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أول من رفع علم الكويت فوق مبنى الأمم المتحدة بعد قبولها كعضو فيها وساهم في السعي في لمِّ الشمل وحل الخلافات الواقعة بين الدول العربية، ومن أبرز مشاهد السعي للصلح قيام الشيخ الراحل بزيارة لليمن الشمالي والجنوبي والتي أسفرت عن توقيع معاهدة واتفاقية سلام بينهما، وساهم في حل قضية المطالبة الإيرانية بالبحرين وانتهت باستقلال الأخيرة، وبعدها بعام واحد فقط قام بحل النزاع بين العراق وايران.

ووُقِّعتْ في عهده اتفاقية خاصة بإعلان المبادئ وإنهاء الحرب الإعلامية وإقامة العلاقات الدبلوماسية ما بين اليمن وسلطنة عمان، وساهم بجهودٍ ميمونة لتسوية الصراع بين الجيش الأردني وفصائل التحرير الفلسطينة، وشهدت دولة الكويت مناصرة عالمية مقابل العدوان العراقي والمعروف باسم حرب الخليج الثانية والذي انتهى من خلال الحرب الجوية لتحرير الكويت، ولكن ذلك لم يمنع قائد الإنسانية من بدء عهد جديد مع دولة العراق من خلال إجراء زيارة للعاصمة العراقية بغداد ولتكون الأولى من نوعها منذ تسعة وعشرين عامًا، ليكتب الشيخ صباح -رحمه الله- اسمه بالخط العريض بين مناصري السلام والمحبة في العالم.

دور الامير صباح الاحمد في مؤتمرات المانحين

استضافت الكويت مؤتمر الدول المانحة لدعم الوضع الإنساني في سوريا ولثلاث دورات متتالية في الأعوام 2013 و 2014 و 2015م والتي أعلنت عن التبرع بمئات الملايين لإغاثة الأشقاء السوريين في دول الجوار السوري، وظهرت المؤازرة لهذه المبادرات من قبل الجهات الحكومية والجمعيات الخيرية مثل: جمعية الهلال الأحمر الكويتي التي بذلت الجهود المتاحة في عمليات الإغاثة في سوريا، وكان للشيخ صباح الأحمد دورًا عظيمًا في توفير البيئة الملائمة لهذه المؤتمرات بهدف دعم الشعب السوري المنكوب جرَّاء الحرب الدائرة في سوريا آنذاك.

وفاة الشيخ صباح قائد الانسانية

في التاسع والعشرين من شهر سبتمبر لعام 2020م، فُجع العالم بخبر وفاة الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح، فخيم الحزن على الوطن العربي والتفت الكويت بالسواد ألمًا على فراق الأب الحاني عن عمر يناهز 91 عامًا بعد صراعٍ طويل مع المرض، وقد كان الديوان الأميري الكويتي أعلن عن سفر الشيخ الراحل وإقامته في مستشفى في الولايات المتحدة الامريكية بعد إجراء عملية جراحية له في تموز من عام 2020م، لتوافيه المنية بعد شهور عدَّة وتحديدًا في شهر أيلول سبتمبر من نفس العام.

وبهذا نصل لختام مقال متى لقب الشيخ صباح بقائد الانسانية والذي وُضّح فيه خط سير حياة الشيخ صباح الاحمد رحمه الله واهم انجازاته الانسانية و الألقاب التي لقب فيها وأهم المناصب التي شغلها.