شهد اليوم إطلاق فاعليات مبادرة “مستقبل الإستثمار” بالمملكة تحت رعاية سمو الأمير ولي العهد ” محمد بن سلمان بن عبدالعزيز”، وذلك  ضمن خطته  الشاملة لإصلاح وتطوير المملكة والنهوض بالإقتصاد وتحقيق هذ النقلة النوعية التي يسعى إليها لإصلاح إقتصاد البلاد، وخلال إنطلاق فاعليات المبادرة تحدث سمو الأمير وأدلى بتصريحات تخص عدة محاور هامة داخل المملكة وخلال هذا المقال نعرض أبرز التصريحات التي أدلى بها سموه خلال مبادرة مستقبل الإستثمار والتي تم عقدها بالرياض وبحضور عدد هائل من الشخصيات الإقتصادية البارزة محليا ودولياً.

1-مشروع نيوم
يعد التصريح الأهم الذي أدلى به الأمير محمد بن سلمان خلال مبادرة مستقبل الإستثمار هو حديثه عن إطلاق مشروع نيوم الإستثماري، ومن المتوقع أن يشكل مشروع نيوم نقلة إقتصادية وتطور إقتصادي هائل في المملكة، يذكر أن المشروع سيمتد عبر ثلاث دول هى المملكة والأردن ومصر، كما سيعد أول منطقة إستثمارية خاصة تمتد بين الدول المجاورة، ويقدر رأس مال المشروع بحوالي نصف مليار دولار، كما تبلغ المساحة الكلية للمشروع حوالي 26 ألف كم2، ومن المقرر أن يشمل هذا المشروع مدينة إقتصادية متكاملة تهتم بالجانب الثقافي والعلمي، والعسكري وكذلك بإنتاج الطاقة الشمسية النظيفة، حيث سيتم بناء سور بألواح لإنتاج الطاقة الشمسية سيتنافس مع سور الصين العظيم من حيث الطول، كما أوضح أن الفارق بين المستقبل بعد تنفيذ مشروع نيوم وبين الواقع قبل تحقيقه يمثل الفارق بين نسخة الهاتف الأولى والهواتف الذكية الحديثة.

2- محاربة التطرف
أيضاً لفت الأمير الإنتباه لأحد الموضوعات الهامة التي تشغل المملكة في هذه الفترة وهو محاربة الإرهاب والتطرف والفكر المتشدد، والعمل على تدعيم الفكر الوسطي الذي يكفل الحياة بسلام داخل أنحاء المملكة والذي عاصرته المملكة قبل عام 1979، وقد شهدت المملكة عدداً من الأحداث الفردية في الفترة الماضية التي لفتت الإنتباه لضرورة تجديد الخطاب الديني والبحث في أسباب التطرف والإرهاب وإجتثاثهما من الجذور، إذ أكد سموه على أن المملكة ستدمر الإرهاب والتطرف، وذلك من أجل الإلتفات لمسيرة النجاح الإقتصادي والنهوض بالمملكة، كما أن البلاد لن تسمح بإهدار 30 سنة قادمة من المستقبل المشرق بسبب الأفكار المتطرفة.

3-محمد بن سلمان واحد من الشعب
أكد الأمير محمد بن سلمان على أنه واحد من 20 مليون مواطن من أبناء المملكة، وأن مايدفعه لإكمال مسيرته ومشروعاته الطموحة هو ثقة الشعب به، ودعمهم له، ومساندته في تحقيق النهوض الإقتصادي والتحول الجذري في وجهة المملكة، يأتي هذا الحديث من منطلق إيمان سمو الأمير بقيمة شعبه وأبناء وطنه ودورهم في دعم عجلة الإقتصاد.

تمثل الثلاثة محاور السابقة أهم مقومات النجاح لأي منظمومة إذ إهتمت بالبعد الإقتصادي والذي تمثل في الحديث عن مشروع نيوم وآلية العمل به والعوائد الإقتصادية الهائلة التي يكتنزها هذا المشروع للملكة، وكذلك تناولت البعد الإجتماعي في حديث سمو الأمير عن أهمية الشعب ودوره في نجاح خطط الإدارة العليا بالمملكة فلولا دور الشعب لما نجحت مساعي التطور التي تقودها المملكة، كما أشارت تصريحات الأمير إلى البعد الديني والسياسي والذي يتمثل في محاربة الإرهاب والتطرف ونبذ العنف والحياة وفق مبادئ الدين الإسلامي الوسطية والتي تكفل السلام للجميع، هذه المحاور الثلاث جعلت تصريحات الأمير محط إعجاب الجميع، كما أكدت على النية الصادقة في دعم البلاد بمساعدة الطموحين من أبناء المملكة، وقد أحس الجميع بصدق وأهمية وقيمة تصريحات سموه فتصدرت الهاشتاجات الخاصة بمبادرة مستقبل الإستثمار، وما جاء بها من تصريحات شبكة تويتر، وأكد أبناء المملكة على دعمهم لسمو الأمير وتأيدهم لخطاه ومساندتهم له في جميع خططه المستقبلية.